أوراق برس
كل ما يهمك

- الإعلانات -

- الإعلانات -

قراءة في خطاب حميدتي إلى جنوده .. “طق نضيف”

1

- الإعلانات -

- الإعلانات -

علي أحمد

التسجيل الصوتي الأخير- أمس- للفريق أول محمد حمدان دقلو، قائد قوات الدعم السريع، والذي وجه فيه الحديث إلى جنوده وللشعب السوداني، يُلخص بتركيزٍ شديد وصدقٍ نادر، الموقف العسكري والراهن الإنساني في البلاد، ويطرح كذلك في إشارات خاطفة سير المعارك ومستقبل الحرب وعملية السلام.

الخطاب الصادق البسيط والمباشر، هو الأكثر نفاذاً إلى القلب والأوسع تأثيراً، وهذا ما ظلّ يُميّز خطابات (حميدتي) التي تجد رواجاً كبيراً، وتُحدث تأثيراً عميقاً لكونها صادرة عن من لا يجد الكذب إلى قلبه سبيلا، مثل ما يفعل الفلول والكيزان الذين لا يقولون إلاّ كذباً، حتى أن السودانيين اصبحوا يعكسون المعلومات الواردة عنهم، فإذا قال إعلام الكيزان انتصرنا في أم درمان فاعلم أنهم هزموا هزيمة نكراء، وإذا احتفلوا بالنصر في ود مدني اليوم؛ فتأكد أنهم سيولون الأدبار عنها في اليوم التالي مباشرة، وإذا روجوا أنهم سيطروا على الإذاعة فلا شك إنها في قبضة الدعم السريع، وأن سلاح المهندسين غير البعيد عنها قد سقط أيضاً.

“إذا أردت الحقيقة فإذهب عكس الكيزان”، هذه العبارة أصبحت حكمة تُحتذى.

نعود إلى التسجيل الصوتي، حيث تحدث قائد الدعم السريع عن انتصارات عظيمة في المهندسين وشمال أم درمان، مايشي أن سلاح المهندسين سقط أو بات قاب قوسين أو أدنى من السقوط، وما يؤكد ذلك أن (حميدتي) أعقب مباركته لجنود بالنصر العظيم في المهندسين، بعبارة: ” تبقت من معاقل الفلول كرري والوادي – يقصد وادي سيدنا”، ما يعني أن أن سلاح المهندسين قد قضي أمره أو اقترب. كما أشار قائد الدعم السريع إلى نصر كبير آخر في بابنوسة، وحيا جنوده وضباطه وأثنى عليهم.

لكن، الأهم في هذا التسجيل هو تأكيده على أن الحرب فُرضت عليه، وهذا يعلمه القاصي والداني، ولم يعُد محل جدل إلاّ من قبل محترفي الكذب وتزوير الحقائق من الفلول والكيزان ودهماء مواقع التواصل الاجتماعي، فضلاً عن تشديده أن خروجه من البلاد كان من أجل تحقيق السلام عبر التفاوض، ليس لضعف وإنما لمبدأ أصيل وقناعة تامة بأن الحرب المفروضة عليه وعلى قواته وعلى الشعب السوداني من أجل إعادة النظام المخلوع إلى الحُكم ينبغي أن تتوقف فوراً، لكن قادة الكيزان العسكريين ظلوا يعرقلون هذه المساعي، فعلوا ذلك في جدة وفي جيبوتي وفي كل مكان يضعون متاريس وألغام من أجل أن لا يحل الأمن والسلام على البلاد وينعم المواطن (الغلبان) بالاستقرار والأمان.

وأوصى (حميدتي) قواته بالمواطنين، كررها ثلاثاً، وطلب منها تقاسم لقمة العيش وجرعة الدواء معه، وهذه وصية ظل يكررها مراراً دون كلل أو ملل، فيما يفعل الطرف الآخر عكس ذلك تماماً.

ووضع قائد الدعم السريع الملح على الجرح، عندما أكد أن قواته تمكنت من اسقاط المُسيرات التي جاؤوا بها من أيران، وظنوا إنهم حاسمون بها الحرب، فرفضوا السلام، لكنهم الآن يتحدثون عن عودة وشيكة إلى منبر جدة، ما يعني أنهم بالفعل خسروا المعركة في أم درمان وبابنوسة، ولولا ذلك لما خطرت (جدة) في أذهانهم، حيث انتفخ البرهان والعطا عندما استلما مسيرات (مهاجر 6 ) الإيرانية، وأكدا أن لا تفاوض حتى مع القوى المدنية إلاّ داخل السودان، ثم فجأة أصبحوا يتحدثون مجدداً عن منبر جدة، في الوقت الذي أكد فيه (حميدتي) أن المعركة القادمة ستكون مختلفة وأن نهاية الحرب أصبحت وشيكة، وطلب من جنودة مواصلة (الطق النضيف) – على حسب تعبيره- وأن الفلول (شافوا نجوم القايلة) في أم درمان وبابنوسة، ما يعني انهم هزموا شر هزيمة كعادتهم منذ بداية الحرب،ـ فجميع انتصاراتهم بألسنتهم، كما قال تابعهم الذليل الكسير (مالك عقار إير)، لعنة الله عليه وعليهم أجمعين.

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

Leave A Reply

Your email address will not be published.