الأخبار

إسرائيل تشن غارات على مواقع في غزة ردا على إطلاق صاروخ تجاه أراضيها



نشرت في:

                شن الجيش الإسرائيلي فجر الجمعة غارات على مواقع في غزة، "ردا" على إطلاق صاروخ من القطاع نحو جنوب الدولة العبرية، حسب ما أعلنه في بيان. وكشف الجيش الإسرائيلي أن سكانا من مدينة سديروت الواقعة شمال القطاع احتموا بالملاجئ. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر أمني من حركة حماس أن الغارات "أسفرت عن أضرار مادية جسيمة".
            </p><div>

                                    <p>نفذ الجيش الإسرائيلي فجر الجمعة <strong><a target="_self" href="https://www.france24.com/ar/الشرق-الأوسط/20201122-إسرائيل-تشن-غارات-في-غزة-ضد-مواقع-لـ-حماس-ردا-على-إطلاق-صاروخ-من-القطاع" rel="noopener">غارات جوية</a></strong> على غزة، "ردا" على إطلاق صاروخ من القطاع في اتجاه جنوب الدولة العبرية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: “شنت طائرات حربية وأخرى، قبل قليل، غارات على موقع لإنتاج وسائل قتالية بالإضافة إلى نفق لتهريب الأسلحة وموقع عسكري تابع لحماس في قطاع غزة، وذلك ردا على إطلاق القذيفة الصاروخية من القطاع نحو الأراضي الإسرائيلية مساء أمس” الخميس.

وكشف الجيش الإسرائيلي أن سكانا من مدينة سديروت الواقعة شمال قطاع غزة احتموا بالملاجئ.

الغارات خلفت “أضرارا مادية جسيمة”

وفي غزة، قال مصدر أمني تابع لحركة حماس لوكالة الأنباء الفرنسية إن “طائرات الاحتلال شنت فجر اليوم الجمعة عدوانا جديدا واستهدفت أربعة مواقع ونقاط رصد للمقاومة في مدينة غزة ووسط القطاع وفي رفح (جنوب قطاع غزة) ما أسفر عن أضرار مادية جسيمة في هذه المواقع ومحيطها، من دون أن تُسجّل إصابات”.

وذكر شهود عيان أن المواقع المستهدفة تابعة لكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس.

ويقطن مليونا مواطن قطاع غزة الذي تفرض عليه إسرائيل حصارا، وتسيطر عليه حركة حماس الإسلامية منذ عام 2007. وخاضت حماس وإسرائيل ثلاث حروب بين عامي 2008 و2014.

وتطلق بشكل متقطع صواريخ وبالونات حارقة من غزة ترد عليها إسرائيل بضربات جوية ضد مواقع لحماس والجهاد الإسلامي، ثاني أكبر حركة إسلامية مسلحة في القطاع.

ويتزامن هذا العام مع الذكرى العاشرة لنشر إسرائيل نظام “القبة الحديد” الذي اعترض مئات الصواريخ التي أطلقت من غزة وسوريا.

فرانس24/أ ف ب

            </div>

#إسرائيل #تشن #غارات #على #مواقع #في #غزة #ردا #على #إطلاق #صاروخ #تجاه #أراضيها

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: