مقالات وتحقيقات

د. عيساوي يكتب… مروي.. شيطان العنصرية المتوهم الذي يحمله رئيس الجبهة الثورية

دارفور الحاكمة.. انتفاء نظرية الهامش والمركز

تمايل الشارع طربا مع الكابلي: (فيك يا مروى شفت كل جميل). إلا رئيس الجبهة الثورية عندما زارها توعدها بالويل والثبور وعظائم الأمور. لأن الرجل يحمل في نفسه شيطان العنصرية المتوهم. ولكن بعد الثورة اتضحت الحقيقة. نجد دارفور اليوم حاكمة (انتفت نظرية الهامش والمركز). والقاتل والمقتول في دارفور من الدارفورين (انكشف كذب قتل الجلابة لأهل دارفور). القتل في الجنينة بناء على الهوية القبلية (العنصرية في أقبح صورها). ومازال الديربي الدارفوي متواصل. فالعالم موعود بمباراة بين (الرزيقات والمعاليا) بميدان شرق دارفور. وأظن الاستعدادات قد اكتملت (سترك يا رب). وإن صحت أخبار المعارك بين الدعم السريع والتحالف السوداني الموقع على سلام جوبا بالجنينة. معنى ذلك إطلاق رصاصة الرحمة على سلام جوبا. عليه نقول لرئيس الجبهة: (كفاية متاجرة بمعاناة دارفور. أمتلك الشجاعة والصدق والشفافية. أعلن عن مصالحة مجتمعية بالإقليم. ابدأ في إنزال السلام أولا في نفسك بقبول الآخر الدارفوي. معا احملوا غصن الزيتون ومعول البناء. تحملوا المسؤولية ولو مرة واحدة في حياتكم. بدلا من وضعها على شماعة الجلابة.
الخميس ٢٠٢١/٤/٨

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: