الأخبار

رئيس الحكومة يحذر من “مواد خطرة” في منشآت نفطية والخبراء يصنفونها “نووية”



نشرت في:

بعد نحو ثمانية أشهر من انفجار كيماويات كانت مخزنة في مرفأ بيروت، اكتشف خبراء وجود “مواد كيميائية خطرة” في مستودع في منشآت الزهراني النفطية بجنوب لبنان. هذا ما حذر منه رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب لافتا إلى أن الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية وصفت المواد بأنها “نووية” بعد مراجعة تقرير لشركة “كومبيليفت” الألمانية المكلفة بإزالة المواد الخطيرة من مرفأ بيروت.

حذر رئيس حكومة تصريف الأعمال في لبنان حسان دياب الجمعة أن خبراء اكتشفوا وجود “مواد كيميائية خطرة” في مستودع في منشآت الزهراني النفطية بجنوب البلاد.

ولفت دياب إلى أن الهيئة اللبنانية للطاقة الذرية وصفت المواد بأنها “نووية” بعد مراجعة تقرير لشركة “كومبيليفت” الألمانية المكلفة بإزالة المواد الخطيرة من مرفأ بيروت.

من جهته، أكد متحدث باسم الشركة لوكالة رويترز أنها تجري محادثات مع لبنان بشأن مشروعات محتملة في منشآت النفط في طرابلس والزهراني، لكن لا توجد نتائج ملموسة حتى الآن.

وأضاف “لا نرغب في التعليق على العثور على أشياء محددة”.

يذكر أن تصريحات دياب أتت بعد نحو ثمانية أشهر من انفجار كيماويات كانت مخزنة في مرفأ بيروت مما أسفر عن مقتل نحو 200 شخص في أحد أكبر الانفجارات غير النووية على الإطلاق. واشتعلت النيران في شحنة نترات الأمونيوم في أغسطس/آب الماضي بعدما تم تخزينها دون مراعاة قواعد السلامة في المرفأ على مدى أعوام.

 

فرانس24/رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: