تقارير وتحقيقات

طلاب بجامعة السودان يتوعدون باستمرار الوقفات الاحتجاجية




 

الخرطوم: أمين محمد الأمين

توعدت رابطة طلاب كلية علوم المختبرات الطبية جامعة السودان باستمرار الوقفات الاحتجاجية أمام مبنى الكلية وإدارة الجامعة والتصعيد حال عدم حل مشكلاتهم المتعلقة بالدراسة، وقال رئيس الرابطة محمد المصطفي مبارك علي إن هناك تراكمات لمشاكل وميعقات أدت إلى توقف الدراسة لأكثر من ستة أشهر في الكلية، مضيفا بأن إدارة الكلية لم تلتزم بالتواريخ المعلنة خلال التقويم الدراسي للجامعة والذي يفترض أن تستأنف الدراسة للفصل الدراسي الثاني بتاريخ (١-٨-٢٠٢١م)، موضحا أن إدارة الكلية لجأت إلى المماطلة والتسويف دون تقديم حُجج مقنعة للطلاب.

تأخير الدراسة
ويشير إلى أنه في ٣٠ – ١١-٢٠٢١م. تم اعتماد رابطة طلاب الكلية التسييرية لتكون الجسم الذي يناقش قضاياهم، وبتاريخ ١٤ ديسمبر من العام الماضي، تم الاجتماع مع إدارة الكلية لمعرفة الأسباب التي أدت لتأخير التسجيل للفصل الدراسي الثاني ومن ثم بداية الدراس، وقال إن الاجتماع ناقش عدة إشكاليات تخلصت في مشكلة التقويم و التسجيل و مشكلة اللابات، إضافة إلى جودة المحاضرات الإلكترونية و توفير محاضرات متابعة مع انتظام المحاضرات التقليدية إلى جانب المناشط المتعلقة بالتطبيق العملي كالقوافل و الايام الصحية و غيرها – بالإضافة لمشكلات اخرى.

حقوق الطلاب
وأكد محمد المصطفي أنهم تلقيوا وعود من جانب الإدارة بحل كل المشاكل، ولكن بمرور الزمن اكتشفنا أن إدارة الكلية عمدت إلى المماطلة والتسويف، ولفت ظغلى أن الرابطة قررت التصعيد وإقامة وقفة احتجاجية أمام مبنى الكلية وإدارة الجامعة بتاريخ ٥ يناير، و نجم عنها إجتماع مع كلٍ من إدارة الجامعة و إدارة الكلية معاً، وقال تم رفع مذكرة بها 6 صفحات تحتوي على جميع مشاكل الكلية ، و التي تلخصت في الشروع في الدراسة بصورة جادة و ترك المماطلة في التعليم التقليدي و الإلكتروني و اللابات ، مع تحسين جودة الدراسة، وتأهيل البيئة الدراسية من تأهيل و صيانة اللابات و القاعات، إضافة إلى الإلتزام بالوقت و عدم الاستهانة بوقت الطلاب وإرجاع حقوق الطلاب المهضومة في كافة النواحي الجامعية أكاديمية و نشاط طلابي ، إلى جانب حل المشاكل المتبقية لطلاب السنة الخامسة المتعلقة بالمحاضرات و البحث العلمي و التدريب الحقلي و مشاكل لاباتهم، مع عدم التعامل مع الطلاب بصوره ضبابية بخصوص الشأن الطلابي كالخطط الإدارية و التقويم و غير ذلك مما يخص الطلاب.

تقصير مخل
ويبين رئيس الرابطة أن بعد ذلك تم الاجتماع مع إدارة الجامعة وأعطتهم الكثير من الوعود بعد اعترافهم بالتقصير المخل تجاه واجباتهم، وقال إنهم طلبوا سقف زمني لحل بعض المشاكل مثل صيانة و تجهيز المعامل، وأضاف بأن السقف الزمني انقضى و لم يلتزموا بوعدًا واحدا واستمرت سلسلة المماطلة، مما دعا إدارة الكلية بتعليق دراسة العملي لمدة أسبوعين بحجة أن المعامل غير جاهزة وهي بحوجة إلى الصيانة.

إضراب اساتذة
وأكد أن فترة الاسبوعين انتهت ولم تستأنف الدراسة لكل الفصول، قائلا إنه ما دعا الطلاب إلى فقدان الثقة في إدارة الجامعة والكلية، واشار إلى أنه في ٢٣ يناير، تم اجتماع الرابطة مرة أخرى مع إدارة الجامعة والكلية، نوقش من خلاله إضراب الأساتذة عن الدراسة وكيفية إيجاد الحلول المناسبة، قائلا إن أغلب كليات المجمع الغربي بالجامعة مستمرة دراستها بصورة طبيعية غير متأثرة، لافتا إلى أن مدير الجامعة قرر استئناف الدراسة مباشرة ولكن ذلك لم يحدث حتى الآن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: