الأخبار

لا مواجهة مع الصين وتحذيرات لكوريا الشمالية… أبرز ما جاء في أول مؤتمر صحافي لبايدن



نشرت في:

في أول مؤتمر صحافي له منذ توليه السلطة، تناول الرئيس الأمريكي جو بايدن عدة ملفات منها انفتاح بلاده على الحوار الدبلوماسي مع كوريا الشمالية على الرغم من اختباراتها الصاروخية التي أجرتهاهذا الأسبوع، لكنه حذر من الرد إذا اختارت بيونغ يانغ التصعيد. كما شدد بايدن على أنه لا يسعى إلى “مواجهة” مع الصين، وأكد أن الولايات المتحدة لا تنوي البقاء “لفترة طويلة” في أفغانستان، لكنه لفت إلى “صعوبة” الالتزام بمهلة لانسحاب القوات الأمريكية. وقال بايدن إنه يعتزم خوض حملة إعادة انتخابه للرئاسة عام 2024.

 تناول الرئيس الأمريكي جو بايدن خلال أول مؤتمر له منذ توليه سدة الحكم أي منذ نحو 65 يوما عدة ملفات، وكان من أبرزها الملف الكوري الشمالي، إذ حذر بايدن الخميس من الرد على بيونغ يانغ في حال اختارات التصعيد في ملف اختباراتها الصاروخية مشددا أن بلاده مازالت منفتحة على الدبلوماسية.

وقال بايدن إن اختبارات الصواريخ الباليستية التي أجرتها كوريا الشمالية تنتهك قرار الأمم المتحدة رقم 1718. وأضاف “نتشاور مع حلفائنا وشركائنا وسيكون هناك رد إذا اختاروا التصعيد. سنرد طبقا لذلك”.

للمزيد: عودة على أول مؤتمر صحافي للرئيس الأمريكي بايدن منذ توليه زمام الحكم في الولايات المتحدة

ومضى يقول “أنا أيضا مستعد لشكل ما من الدبلوماسية لكن لا بد أن يكون ذلك مشروطا بالنتيجة النهائية (لجهود) نزع السلاح النووي”، في إشارة إلى جهود الولايات المتحدة لإقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية.

وردا على سؤال عما إذا كان يعتقد أن كوريا الشمالية تأتي على رأس قضايا السياسة الخارجية التي يواجهها قال بايدن “نعم”.

الصين

وبخصوص التصعيد التجاري مع الصين، قال بايدن إنه لا يسعى إلى “مواجهة” مع الصين، مؤكدا في المقابل أن المنافسة ستكون حادة بين القوتين العظميين.

ووصف نظيره الصيني شي جينبينغ بأنه حاكم استبدادي “ليس لديه ذرة ديمقراطية”. لكن بايدن أضاف “قلت له شخصيا في مناسبات عدة إننا لا نسعى إلى مواجهة، لكننا على يقين أن المنافسة ستكون حادة جدا”.

أفغانستان

أعلن الرئيس الأمريكي أن الولايات المتحدة لا تنوي البقاء “لفترة طويلة” في أفغانستان، لكنه لفت إلى “صعوبة” الالتزام بمهلة الأول من أيار/مايو لانسحاب القوات الأمريكية.

وقال بايدن “ليس في نيتي البقاء هناك لفترة طويلة” وسط تشديده على أنه “سيكون من الصعب الوفاء بموعد الأول من أيار/مايو لأسباب إستراتيجية”.

وأضاف الرئيس الديمقراطي “إذا غادرنا، سنفعل ذلك بطريقة آمنة ومنظمة. نحن نجري مناقشات مع حلفائنا وشركائنا حول طريقة المضي قدما”. وأوضح أنه لا يعزم إبقاء الجنود الأمريكيين في أفغانستان عام 2022.

مجلس الشيوخ

وقال بايدن إن على مجلس الشيوخ الحد من استخدام مناورة برلمانية تستخدم للتعطيل وتتطلب 60 صوتا لدفع معظم التشريعات، مضيفا أن هذا الإجراء يُساء استخدامه.

وقال بايدن في مؤتمر صحافي إنه عاقد العزم على إنجاز الأمور في الكونغرس وإن قاعدة التعطيل عقبة يُساء استخدامها “بشكل كبير”.

ويريد الليبراليون التخلص من القاعدة للمساعدة في دفع أولويات بايدن خشية أن يكون بوسع الجمهوريين، الذين يشغلون نصف المقاعد في المجلس المؤلف من 100 عضو، عرقلة التشريعات.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: