الأخبار

السودان وتركيا يتفقان علي رفع حجم الكهرباء من (150 – 250) ميغاواط يومياً من البارجه التركية



الخرطوم : ،، Vision 

اتفق السودان وتركيا علي زيادة حجم التوليد الكهربائي من البارجه التركية بالبحر الأحمر من (150) ميغاواط الى (250) ميقاواط في اليوم اعتباراً من مايو القادم ، جاء ذلك لدى لقاء وزير الطاقة والنفط المهندس/ جادين علي عبيد بمكتبه اليوم بالسفير التركي لدى السودان عرفان نذير أوغلو.

و أكد الوزير الوصول الي تفاهمات جيدة مع الجانب التركي لزيادة حجم الانتاج الكهربائي الي (250) ميغاواط يومياً لاسيما وان الحاجة الي الكهرباء ترتفع في موسم الصيف كاشفاَ عن اتفاق بين الجانبين علي استمرارية الشركات التركية في قطاع الكهرباء بالسودان وتجديد العقود في مايو القادم موعد انتهاء الاتفاقية الحالية ، وقال جادين اتفقنا مع السفير التركي علي النظر في كل الاتفاقيات السابقة والمستقبلية في مجال الطاقة والنفط والعمل علي تطوير العلاقات بين البلدين لتشمل كل الجوانب ، مثمناً الجهود التركية والاهتمام المتواصل بالتعاون مع السودان في قطاع الكهرباء.

ومن جانبه أعرب السفيرالتركي عن سعادته بالعمل في السودان مشيداً بالشعب السوداني واصفا العلاقات السودانية التركية بالتاريخيه وفي شتى المجالات موكدا تطلعهم الي تبادل الخبرات مع السودان كونه بلد غني ومتعدد الموارد وسوق افريقي وتركيا لديها خبرة طويلة في مجال الطاقة والنفط مؤكداً دعم السودان والتعاون معه في كل المجالات معدداً الخبرات التركية الطويلة والتعاون مع عدد مقدر من دول العالم و أكد سعي السفارة إلى العمل علي تنسيق التعاون بين وزارتي الطاقة في السودان وتركيا لجذب الاستثمارات التركية في مجال البترول بجانب الكهرباء .

ومن جانبه قدم مدير شركة (karadeniz powership) التركية العاملة في الكهرباء بالسودان نبذة مختصرة عن امكانيات الشركة الفنية مشيراً الي تاريخها الطويل في هذا المجال موكداً أنها تعمل في أكثر من 30 دولة في مجال الكهرباء.

الجدير بالذكر شركة (karadeniz powership) التركية تعمل في مجال الكهرباء بالسودان بموجب اتفاقية سابقة بين البلدين ستنتهي في مايو المقبل ، وحضر اللقاء مدير عام الشركة السودانية القابضة للكهرباء المهندس/ عثمان ضو البيت وممثلي الشركات التركية العاملة في مجال الكهرباء بالسودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: