تقارير وتحقيقات

عمليات نهب مقار اليومانيد ..ما هي أبعاد القضية

 

كشفت حكومة شمال دارفور عن محاولة جديدة لنهب مقر بعثة الامم المتحدة (يوناميد ) من قبل مجموعة مسلحة أشتبكت مع طاقم حراسة المقر من عناصر القوات المشتركة من الدعم السريع ومقاتلو جيش التحالف السوداني مما ادى لمقتل ضابطين بينهم اللواء فضيل وقال والي شمال دارفور الجنرال نمر عبدالرحمن أن الحادثة تاتي ضمن سلسلة من الحوادث المستهدفة لمقرات البعثة (إن مجموعة متفلتة مسلحة قامت بمحاولة نهب مقر يوناميد إلا أن القوة المكلفة بحراسة المقر تصدت لها)، وأكد وقوع اشتباكات قوات حراسة المقر مع المجموعة المتفلتة، و ما أدى إلى عن مقتل الملازم أول محمد حبيب، واللواء فضل المليك من قوات التحالف السوداني، بجانب مقتل قائد المجموعة المتفلتة.
وقال رئيس اللجنة العيا للعائدين سعودي عبدالرحمن أن حوادث الإعتداء على مقر البعثة الأُممية لايمكن النظر اليها بمعزل عن الإشكاليات المصاحبة لاتفاقية السلام بمدينة جوبا في اكتوبر العام قبل الماضي والتي سبق وأن نبهنا لوجود اعداد كبيرة من عناصر الحركات المسلحة بالداخل لظروف اسرية او من الذين قضوا إحكاماً بالسجن بعد القبض عليهم في عمليات عسكرية وأن الحركات التي ينتموا اليها رفضت اعادتهم لصفوفها بعد توقيع اتفاقية السلام فاصبحوا أجسام عسكرية بعضهم انضم لعصابات اجرامية اصبحت تنفذ عمليات نهب تحت غطاء الحركات المسلحة واضاف المحلل الامني فتح الرحمن محمد من المعروف أن حركات الكفاح ابان تمردها لم تكن بالحجم الذي دخلت به المفاوضات وكان بعضها يقاتل في ليبيا موضحاً أن هناك حركات مسلحة لايوجد غير إسمها وأن واحدة من اجراءات الترتيبات الامنية الوقوف على القوات وتسليحها والياتها موضحاً أن هناك بعض الحركات سيدخل نصف قواتها يحملون العصي واعتبر ذلك مايفسر عمليات النهب التي تستهدف مقرات البعثة الاممية ومقار عسكرية وعمليات نهب لعربات دفع رباعي واسلحة خاصة بالمواطنيين وقال خطورة هذا التصرف بانه يعد في حركات جديدة اذا فشل هؤلاء في الالتحاق بالترتيبات الامنية
وكان جنود من قوات الحركات قد استولوا على متحركات ومقتنيات اليوناميد بالفاشر تحت تهديد السلاح، وقامت بنقلها خارج المدينة الفاشر وحسب مصدر تحدث لموقع (سودان برس)، وصلت العربات المسروقة الي منطقة كفوت شمال غرب الفاشر في طريقها لتشاد في ظل غياب شبه تام لحكومة الولاية.ووفقاً للمصدر بلغت العربات المسروقة 60 عربة، عبرت خمسون منها ابوزريقة جنوب الفاشر متجهة نحو نيالا، وستة منها عبرت بوابة مليط واتجهت شرقا واضاف فتح الرحمن أن تلك العمليات مهدد أمني باعتبارها خطوات اولى لتكوين جماعات مسلحة ستثير الفوضى وعدم الاستقرار ويمكنها اعادة تدوير التمرد بالاقليم مرة اخرى

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: