الأخبار

مقتل 60 شخصا على الأقل خلال هجمات في منطقة حدودية مع مالي



نشرت في:

قتل 60 شخصا على الأقل في هجمات استهدفت قرى قرب الحدود بين النيجر ومالي، وهي منطقة تعرف بتعرضها لهجمات جهادية، حسب تأكيد مصادر محلية الاثنين. وتأتي هذه الهجمات بعد إقدام مجهولين على قتل 58 قرويا في منطقة تيلابيري القريبة الاثنين الماضي. وحمل مصدر أمني مسؤولية الهجوم لمسلحين من تننظيم “الدولة الإسلامية”.

قال مسؤولون حكوميون محليون الاثنين إن مسلحين قتلوا 60 مدنيا على الأقل في جنوب غرب النيجر أمس الأحد، وذلك بعد مراجعة الحصيلة التقديرية السابقة للضحايا والتي كانت تفيد بأنهم نحو 22 قتيلا.

وأفاد مسؤول محلي الأحد أن “مسلحين وصلوا على متن دراجات نارية وأطلقوا النار على كل شيء يتحرك. هاجموا إنتازاين وبكواراتي وويستاني والمناطق المحيطة”.

وداهم المهاجمون ثلاث قرى بمنطقة تاهوا التي تتاخم مالي. وقال مصدر أمني إن مسلحين من تنظيم “الدولة الإسلامية”، الذي ينشط فرعه المحلي في المنطقة، شنوا الهجمات.

وقال ألفوزازي إيسينتاج رئيس بلدية منطقة تيليا الريفية التي تتبعها القرى المتضررة إن هناك نحو 60 قتيلا وإنه ليس لديه الحصيلة النهائية بعد. وقدر زعيم قرية في المنطقة، طلب عدم نشر اسمه، عدد القتلى بنحو 70.

وكان مسلحون مجهولون أقدموا على قتل 58 قرويا في منطقة تيلابيري القريبة يوم الاثنين الماضي.

وأفاد تقرير لمجموعة منظمات إنسانية بقيادة المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن هجمات الأحد قد تكون انتقاما لعمليات اعتقال جرت في الآونة الأخيرة لأناس يُشتبه في انتمائهم لجماعات مسلحة بالمنطقة.

وتندرج أعمال العنف في إطارأزمة أمنية أوسع نطاقا في منطقة الساحل بغرب أفريقيا يغذيها أيضا متشددون على صلة بتنظيم القاعدة وميليشيات عرقية.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: