الأخبار

بايدن والصين… ما وراء "الحرب الكلامية"؟




شهدت أول محادثات صينية -أميركية منذ وصول إدارة جو بايدن إلى السلطة تراشقا بالألفاظ بين الوفدين، إذ قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن لنظرائه الصينيين: “سنناقش مخاوفنا العميقة إزاء أفعال الصين، بما في ذلك إجراءاتها في شينجيانغ وهونع كونغ وتايوان والهجمات الإلكترونية على الولايات المتحدة والضغوط الاقتصادية على حلفائنا”. ورد الوفد الصيني منتقدا ما وصفه بالديمقراطية الأمريكية المتعثرة وسوء معاملة الأقليات وسياسات واشنطن الخارجية والتجارية. فما الذي تكشفه هذه المحادثات عن طبيعة العلاقات الصينية-الأمريكية؟ 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: