الرياضة

قطبا كرة القدم الأرجنتينية بوكا وريفر يطلقان حملة لدعم عائلات المفقودين إبان حقبة الاستبداد



نشرت في:

أعلن قطبا كرة القدم الأرجنتينية في البلاد بوكا جونيورز وغريمه ريفر بليت إطلاق حملة لدعم عائلات المفقودين من أعضاء الناديين الذين اختفوا أثناء فترة الاستبداد. وكانت لجنة تقصي الحقائق الأرجنتينية قد أبلغت عن فقدان 8960 شخصا خلال الحكم الديكتاتوري من 1976 وحتى 1983، لكن مؤسسات حقوق الإنسان تقدر مقتل نحو 30 ألفا.

أطلق نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني وغريمه بالعاصمة بوينس آيرس ريفر بليت، الجمعة، حملة لدعم عائلات المفقودين من أعضاء الناديين الذين اختفوا أثناء الحكم الديكتاتوري في الأرجنتين خلال سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

ودعا الناديان بالإضافة إلى ريسنغ وأرجنتينوس جونيورز عائلات المفقودين إلى التواصل مع الأندية لاستعادة عضوياتهم ونشر قصصهم على نطاق واسع.

وتأتي المبادرة بعد 18 شهرا من احتفال عاطفي تلقى إشادة واسعة النطاق أقامه بانفيلد حيث منح النادي عائلات 11 من أعضائه السابقين الذين اختفوا عضويات رسمية. وأعاد أرجنتينوس جونيورز عضوية سبعة أعضاء سابقين يوم الخميس وقال ريسنج إنه سيسير على النهج ذاته.

وقال بوكا في بيان نشرت الأندية الأخرى نسخة مشابهة له “نحن منافسون ولسنا أعداء. وبالنسبة للضحايا فنحن نقف بجانبهم”.

 وكانت لجنة تقصي الحقائق الأرجنتينية أبلغت عن فقدان 8960 شخصا خلال الحكم الديكتاتوري في البلاد في الفترة من 1976 وحتى 1983 لكن مؤسسات حقوق الإنسان تقدر مقتل نحو 30 ألفا. وكان معظمهم من الطلاب اليساريين أو قادة النقابات أو المعارضين الذين قُتلوا بسبب معتقداتهم السياسية.

فرانس24/ رويترز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: