الأخبار

دقلو.. إتفاق جوبا بداية لتصحيح أخطاء الماضي التي إرتكبتها النخب السياسية


طيبة الخواض: ،، Vision 

قال النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو إن إتفاقية جوبا لسلام السودان ليست تكتل جهوي أو قبلي إنما هي بداية لتصحيح أخطاء الماضي التي إرتكبتها النخب السياسية منذ الإستقلال، وأضاف قائلاََ ” نجحنا في تحقيق السلام وسنعمل على إستكماله”.مبيناََ أن إتفاق جوبا مفتوح لكل من له مظلمة، أو أجحفت في حقه الإتفاقية.

ودعا لدي مخاطبته اليوم بمنطقة طيبة الخواض بمحلية المتمة بولاية نهر النيل،اللقاء الجماهيري الحاشد الذي نظمته قبائل نهر النيل إحتفالاََ بقادة السلام ، دعا لنبذ الجهوية والقبلية ، والإنتماء للوطن الكبير الذي يسع الجميع ، وقال ” إذا أردنا بناء البلد علينا الإبتعاد عن العنصرية وإثارة خطاب الكراهية، وسنقف سداََ منيعاََ لمنع تفشي العنصرية والجهوية في البلاد” ، مبيناََ أن هناك بعض السياسيين يستغلون القبيلة لتنفيذ أجندة حزبية َومصالح شخصية.

وأكد الفريق أول محمد حمدان دقلو إيمانه المطلق بتحقيق العدالة وسيادة حكم القانون ، وقال إن هناك بعض ضعاف النفوس يروجون بأنه وراء إطلاق سراح بعض الاشخاص من السجن وهذا ليس صحيحاََ ، مؤكداََ أنه مع العدالة وتنفيذ القانون..

وأبان أن الحكومة تبذل جهوداََ مقدرة لمعالجة القضايا المعقدة في الداخل والخارج وتحسين علاقات السودان الخارجية.

من جانبه تحدث د. جبريل إبراهيم رئيس حركة العدل والمساواة ووزير المالية والتخطيط الاقتصادي نيابة عن قادة أطراف العملية السلمية الموقعين على إتفاق جوبا ، مؤكداََ ضرورة تجاوز المرارات والضغائن من أجل بناء السودان، وأضاف ” بسواعد أبناء السودان يمكن أن نبني الوطن” داعياََ إلى ضرورة نبذ خطاب الكراهية ، مبيناََ أن السودان يسع الجميع بخيراته وموارده.

وقال د.جبريل إبراهيم ” جئنا لبداية صفحة جديدة وليس لدينا أحقاد ضد أحد” وأضاف أن إتفاق جوبا لسلام السودان لم يظلم أحد بل إستطاع إيجاد صيغة عادلة لأهل السودان في تقاسم السلطة والثروة.

ووعد د. جبريل مواطني ولاية نهر النيل بتوفير كل المعينات اللازمة للتوسع في الرقعة الزراعية بالولاية، مؤكداََ أن الزراعة تمثل قاطرة التنمية الاقتصادية في السودان.

يُذكر أن الوفد المرافق للنائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي ضم د. الهادي إدريس عضو مجلس السيادة ورئيس الجبهة الثورية والأستاذ الطاهر حجر عضو مجلس السيادة ورئيس تجمع قوي تحرير السودان ومني أركو مناوي رئيس حركة جيش تحرير السودان ود. جبريل إبراهيم وزير المالية والتخطيط الاقتصادي ورئيس حركة العدل والمساواة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: