الأخبار

فقدان المراسل البورمي لشبكة “بي بي سي” في رانغون



نشرت في:

 أفادت الشبكة البريطانية “بي بي سي” أن صحافيا بورميا من فرعها المحلي في رانغون “مفقود” بعدما اقتاده رجال مجهولو الهوية الجمعة. ومنذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بالزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي، في الأول من شباط/فبراير، أوقف 30 صحافيا على الأقل بينهم 18 ما زالوا مسجونين، بحسب لجنة مساعدة السجناء السياسيين المحلية.

في مؤشر على تدهور حرية الصحافة في بورما بعد الانقلاب العسكري، أفادت شبكة “بي بي سي” أن صحافيا بورميا من فرعها المحلي في رانغون “مفقود” بعدما اقتاده رجال مجهولو الهوية الجمعة، معربة عن قلقها حيال سلامته.

وعلى حسابها على تويتر، كتبت الشبكة البريطانية “نحن قلقون جدا بشأن مراسلنا أونغ ثورا، الذي اقتاده رجال مجهولو الهوية”.

 وفُقد أثر الصحافي ظهر الجمعة في العاصمة البورمية وتبذل شبكة “بي بي سي” كل ما في وسعها لتحديد مكانه. وذكرت الشبكة “ندعو السلطات إلى مساعدتنا على تحديد موقعه وتأكيد أنه بخير”.

 وأعلنت شبكة “ميزيما” المحلية أيضا أن أحد مراسليها ثان هتايك أونغ، “أوقف” بالتزامن مع توقيف مراسل “بي بي سي” أونغ ثورا.

وتشهد بورما اضطرابات منذ انقلاب عسكري في الأول من شباط/فبراير أطاح بالزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي المعتقلة منذ ذلك الحين.

ومنذ الانقلاب، أوقف 30 صحافيا على الأقل بينهم 18 على الأقل ما زالوا مسجونين، بحسب لجنة مساعدة السجناء السياسيين المحلية.

 

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: