الأخبار

تمرين الحكم الفدرالي.. ختام فعاليات أول ملتقى لولاة الولايات – ..


الخرطوم: ..
خاطب رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك مساء اليوم بفندق السلام روتانا بالخرطوم ختام فعاليات ملتقي ولاة الولايات الاول تحت عنوان (اللامركزية في السودان دروس مستفادة) والذي نظمته وزارة الحكم الاتحادي.

وقال د. حمدوك أن ملتقي ولاة الولايات أول ملتقى يجمع الولاة بعد تعيين الولاة المدنيين في نهاية شهر يوليو من العام الماضي، مشيراً إلى أن هذا الملتقى سيساعد الولاة في عملية إكمال مؤسسات الحكم الولائي والمجالس التشريعية وإصلاح الخدمة المدنية بالولايات.

وامتدح د. عبد الله حمدوك رئيس الوزراء انعقاد الملتقى الاول للسادة والسيدات ولاة الولايات باعتباره عمل يعزز من تجربة الحكم المحلي وإشراك المواطنين في قضايا الحكم والإدارة، ويطرح قضايا هامة في التفاعل بين المركز والولايات، ويبرز ضرورة التنمية كفاعلية تسهم في عملية الاستقرار .

وأشار سيادته إلى أن الملتقى الذي اختتم أعماله اليوم بعد انعقاد فعالياته على مدى يومين ورفع توصياته، يعبر عن ممارسة حقيقية لتجربة الحكم الفدرالي بشكل فعلي بعيداً عن المسميات الشكلية الجامدة التي كانت تمارس في ظل النظام السابق تحت مقولات جوفاء على نحو “مقولة تقصير الظل الاداري” التي لم تكن تمُت لواقع الممارسة بصلة.

ونوه الى نجاح وزارة الحكم الاتحادي في تنظيم الملتقى مشيراً إلى أن الحكم المحلي الولائي يشكل احدى التحديات التي تسعى الحكومة الانتقالية للعمل على إنجاح تجربته وذلك لإشراك المواطنين في صنع القرارات عبر مشاركة حقيقية في تجربة الحكم وخوض التجربة الفعلية لذلك بكل تعقيداتها وما يعترضها من إشكالات، وصولاً لمؤتمر نظام الحكم والإدارة الذي سينعقد خلال الأسابيع القادمة والذي سيساهم في حلحلة العديد من قضايا الحكم اللامركزي.

ودعا رئيس الوزراء إلى قيام مؤتمر قومي لمعالجة مسألة تعدين الذهب لافتا عن عدم الرضا لما يشهده قطاع التعدين من عدم تنظيم بهذه الكيفية دون رابط يجنب هذا المورد المهم للاقتصاد، مشيرا الى ضرورة النظر في السبيل الأنجع لما يمكن أن تجنيه البلد من مردود تعدينه.

كما وجَّه رئيس الوزراء بضرورة وضع مخرجات هذا الملتقى في مصفوفة زمنية وعقد اجتماع بين مجلس الوزراء وولاة الولايات للتنسيق مع المؤسسات الاتحادية حول هذا الأمر.

وأشارت الأستاذة بثينة دينار وزيرة ديوان الحكم الاتحادي الي أن الملتقى أوصى بضرورة مراجعة سياسات الاستفادة من التعدين ومراجعة حصص الولايات من السلع الاستراتيجية وأهمية تبني وزارة المالية لضمانة الولايات بالنسبة للاستدانة من مؤسسات التمويل بما يخص التنمية وملامة الخطط الاستراتيجية الولائية مع الخطة الإستراتيجية القومي.

ودعت إلى التحسب لقضايا الطوارئ الأمنية والفيضانات والجفاف والتصحر والمشاكل والنزاعات الحدودية فضلا عن ضرورة عدالة التوزيع للسلع الاستراتيجية الوقود والغاز والدقيق وايلاء قطاع الصحة أولوية قصوى خاصة الاختصاصيين وتحفيزهم ودعمهم وتفعيل القوانين الخاصة بالجوانب الاقتصادية لرفع الكفاءة التنفيذية بالولايات لبناء كوادر فاعلة وأهمية التعامل مع المسارات واتفاق جوبا لسلام السودان للتركيز على البعد التنموي.

تجدر الإشارة إلى أن الملتقى ناقش العديد من الأوراق تركزت حول هياكل الحكم اللامركزي والعلاقات في مستويات الحكم اللامركزي والعلاقات المالية ببعض مستويات الحكم اللامركزي وإدارة السلع الاستراتيجية وتقديم الخدمات إضافة إلي تنوير حول دور القوات المشتركة بدارفور التي تعمل كجزء من آلية لحماية المدنيين عقب خروج بعثة اليوناميد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: