الرياضة

بايرن ميونيخ وتشيلسي إلى ربع النهائي بعد تجاوز لاتسيو وأتلتيكو مدريد



نشرت في:

تمكن بايرن ميونيخ الألماني حامل لقب دوري أبطال أوروبا وفريق تشيلسي الإنكليزي من إكمال عقد الفرق المتأهلة لدور ربع النهائي في البطولة وذلك بفوزهما بمباراتي الإياب على ملعبهما على لاتسيو الإيطالي 2-1 وأتلتيكو مدريد الإسباني 2-صفر الأربعاء.

أكمل بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب وتشيلسي الإنكليزي عقد المتأهلين إلى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، بعدما جدد كل منهما فوزه على ضيفه لاتسيو الإيطالي 2-1 وأتلتيكو مدريد الإسباني 2-صفر الأربعاء في إياب ثمن النهائي.

في المباراة الأولى على ملعب “أليانز أرينا” في ميونيخ، سجل الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي (33 من ركلة جزاء) وبديله الدولي الكاميروني إريك ماكسيم تشوبو موتينغ (73) هدفي بايرن ميونيخ، وماركو بارولو (82) هدف لاتسيو.

وكان بايرن ميونيخ قد فاز 4-1 ذهابا في العاصمة روما قبل ثلاثة أسابيع.

وفي الثانية على ملعب “ستامفورد بريدج” في لندن، سجل الدولي المغربي حكيم زياش (34)، والبديل الإيطالي إيمرسون الهدف الثاني (90+4).

وكان تشيلسي قد فاز 1-صفر ذهابا قبل ثلاثة أسابيع في بوخارست بعد نقلها من إسبانيا إثر القيود المفروضة على الإنكليز بسبب فيروس كورونا.

ولحق بايرن ميونيخ وتشيلسي بباريس سان جرمان الفرنسي، وصيف بطل النسخة الأخيرة، وليفربول ومانشستر سيتي الإنكليزيين وريال مدريد الإسباني وبوروسيا دورتموند الألماني وبورتو البرتغالي.

وتسحب قرعة الدور ربع النهائي بعد غد الجمعة بمقر الاتحاد الأوروبي للعبة في مدينة نيون السويسرية.

وكان لاتسيو آخر أمل للكرة الإيطالية في المسابقة بعد خروج يوفنتوس وأتالانتا من الدور ذاته، الأول على يد بورتو الأسبوع الماضي، والثاني على يد ريال مدريد الثلاثاء، وقبلهما إنتر ميلان الذي حل رابعا وأخيرا في دور المجموعات.

وخاض النادي البافاري المباراة في غياب قائده حارس المرمى الدولي مانويل نوير ومهاجمه الفرنسي كينغسلي كومان بسبب الإصابة.

واندفع لاتسيو منذ البداية بحثا عن هدف مبكر يساعده في مهمته شبه المستحيلة أمام العملاق البافاري لكن دون خطورة على مرمى الحارس ألكسندر نوبل.

وكانت أول وأخطر فرصة للنادي البافاري تسديدة قوية من داخل المنطقة للوروا سانيه مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الإسباني بيبي رينا (13).

ورد القائد الدولي الصربي سيرغي ميلينكوفيتش-سافيتش بكرة رأسية من مسافة قريبة إثر تمريرة عرضية للأرجنتيني خواكين كوريا بين يدي الحارس نوبل (15).

وحصل بايرن ميونيخ على ركلة جزاء بعد عرقلة لاعب الوسط الدولي ليون غوريتسكا من قبل المدافع فيدات موريتشي من كوسوفو فانبرى لها ليفاندوفسكي بيمناه على يمين رينا (33) مسجلا هدفه الخامس في ست مباريات هذا الموسم.

وهو الهدف الـ73 للدولي البولندي في 96 مباراة في المسابقة القارية العريقة.

وزادت محن لاتسيو بإصابة مدافعه الجزائري محمد فارس في نهاية الشوط الأول فترك مكانه للبوسني سيناد لوليتش، ثم أصيب لاعب وسطه مانويل لازاري مطلع الثاني ودخل البرازيلي أندرياس بيريرا مكانه (57).

وكاد ليفاندوفسكي يعزز تقدم النادي البافاري بتسديدة زاحفة قوية بيمناه من خارج المنطقة ارتطمت بالقائم الأيمن وظهر الحارس رينا قبل أن يسيطر عليها الأخير (67).

وأخرج فليك مهاجمه البولندي ليفاندوفسكي ودفع بالدولي الكاميروني موتينغ (71) ونجح الأخير في إضافة الهدف الثاني من أول لمسة عندما تلقى كرة في العمق على طبق من ذهب من النمساوي دافيد ألابا فتوغل داخل المنطقة وتابعها بيمناه على يسار رينا (73).

وقلص لاتسيو الفارق عبر مدافعه بارولو بضربة رأسية من مسافة قريبة إثر ركلة حرة جانبية انبرى لها بيريرا (82).

وأهدر غنابري فرصة ذهبية لإضافة الهدف الثالث عندما تلقى كرة رائعة من سانيه داخل المنطقة فسددها بيسراه من مسافة قريبة أبعدها رينا إلى ركنية (89).

“فوز كبير ومهم”

وتابع تشلسي نتائجه الرائعة مع مدربه الجديد الألماني توماس توخل وحافظ على سجله خاليا من الخسارة في 13 مباراة خاضها بإشرافه منذ توليه المسؤولية خلفا لفرانك لامبارد.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها تشلسي ربع نهائي مسابقة الكأس ذات الأذنين الطويلتين منذ موسم 2013/2014.

وأكمل أتلتيكو المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه المونتينيغري ستيفان سافيتش (82).

وراهن مدرب تشلسي الألماني توماس توخل على الفرنسي كورت زوما في الدفاع وعلى مواطنه نغولو كانتي إلى جانب الكرواتي ماتيو كوفاسيتش في الوسط، فيما بقي جيرو أفضل هداف في المسابقة للنادي اللندني على مقاعد الاحتياط.

من ناحيته، استفاد مدرب “كولشونيروس” الأرجنتيني دييغو سيميوني من جميع أوراقه الرابحة، فاشرك المهاجم البرتغالي جواو فيليكس بجانب الأوروغوياني لويس سواريس لزعزعة دفاعات الـ”بلوز”، كما استعاد جهود مدافعه الأورغوياني خوسيه خيمينيس العائد من الإصابة.

ولم يرتق الشوط الأول إلى المستوى المأمول مع الدقائق الثلاثين الأولى من دون فرص حقيقية تذكر، إلى حين قاد تشلسي هجمة مرتدة بدأها هافيرتس بتمريرة إلى مواطنه تيمو فرنر المنطلق من منتصف الملعب كاسرا التسلل فمررها عرضية زاحفة داخل المنطقة إلى المندفع زياش تابعها بيمناه فشل الحارس السلوفيني العملاق يان أوبلاك في صدها لتهز شباكه (34).

وهو الهدف الثاني للمغربي في 7 مباريات خاضها هذا الموسم في دوري الأبطال.

وبدأ الشوط الثاني على وقع حركة جميلة من زياش الذي تخلص من المدافع ماريو هرموسو، بديل البرازيلي رينان لودي، ومرر كرة إلى فيرنر الذي اخترق الرواق الأيمن وتوغل داخل المنطقة وسددها زاحفة صدها أوبلاك (48)، ثم برز زياش مرة جديدة بتسديدة لولبية بقدمه اليسرى من خارج المنطقة أخرجها الحارس بقبضته (56).

وحاول سيميوني إنعاش خط هجومه فادخل مواطنه أنخل كوريا بدلا من سواريس، الصائم عن التهديف بقميص فريقه الجديد في 6 مباريات في دوري الأبطال هذا الموسم، كما لم يسجل خارج معقل فريقه (برشلونة وأتلتيكو) في مبارياته الـ 25 الأخيرة في المسابقة، وتحديدا منذ أيلول/سبتمبر 2015.

وزادت محن أتلتيكو مع طرد مدافعه سافيتش بعد ضربه بكوعه المدافع الألماني أنتونيو روديغر (82).

وحاول أتلتيكو الخروج بتعادل مشرف، غير أن الحارس السنغالي إدوارد مندي وقف بالمرصاد لتسديدة فيليكس (90+2)، قبل أن يعمق أصحاب الأرض جراح ضيفهم بهدف ثان للبديل إيمرسون بتسديدة أرضية خدعت أوبلاك واستقرت في الزاوية المعاكسة (90+4).

 

فرانس24/ أ ف ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: