الرياضة

إعادة انتخاب نويل لوغريت رئيسا للاتحاد الفرنسي لكرة القدم لولاية ثالثة

[ad_1]

نشرت في:

حقق نويل لوغريت انتصارا ساحقا في الدور الأول من انتخابات رئاسة الاتحاد الفرنسي لكرة القدم محققا 73,02 بالمئة من الأصوات، ليفوز بولاية ثالثة مدتها أربعة أعوام على رأس الاتحاد. ووصل لوغريت إلى هذا المنصب عام 2011 بعد فضيحة منتخب الديوك في كأس العالم بجنوب أفريقيا 2010، وخلال رئاسته فرض الزرق أنفسهم كأحد أقوى المنتخبات في العالم، وأحرزوا المركز الثاني في بطولة أوروبا 2016، وفازوا بكأس العالم 2018 في روسيا بإدارة المدرب ديدييه ديشان.

فاز نويل لوغريت (79 عاما) بولاية جديدة مدتها أربع سنوات رئيسا للاتحاد الفرنسي لكرة القدم، بعد تغلبه بفارق كبير من الدور الأول على أقرب منافسيه فريدريك تيرييه.

وهذه المرة الثالثة، بعد 2012 و2017، التي يبقى فيها رجل الأعمال في منصبه، بعد حصوله على 73,02% من أصوات الجمعية العمومية مقابل 25,11% لغريمه التاريخي، المحامي والرئيس السابق لرابطة الدوري تيرييه، و1,87% لرجل الأعمال ومستشار الأندية ميشال مولان.

ويجسد لوغريت، المولود في عائلة فقيرة في غانغان والذي صنع لاحقا ثروته في المواد الغذائية، إدارة كرة القدم الفرنسية في العقد الأخير، وفي عهده أحرز المنتخب الأزرق كأس العالم للمرة الثانية في تاريخه في مونديال روسيا 2018 بإدارة المدرب ديدييه ديشان.

ورأس لوغريت، الشهير بنظاراته الكلاسيكية، رابطة الدوري في التسعينيات قبل الوصول إلى الاتحاد عام 2011 إثر فضيحة فرنسا في مونديال جنوب أفريقيا 2010.

وفي ولايته، حصد الاتحاد الفرنسي أرباحا مالية بفضل امتلاكه حقوق التسويق المرتبطة بالمنتخب الازرق، ما سمح له بتوقيع عقد قياسي مع شركة نايكي للمستلزمات الرياضية.

قال لوكالة الأنباء الفرنسية “آمل أن أتحلى بالحكمة في هذا العمر، وخصوصا الخبرة. أحاول التفكير بكل شيء كي أرتكب أقل قدر ممكن من الأخطاء”.

فرانس24/ أ ف ب

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: