الأخبار

الوكالة الدولية للطاقة الذرية تكشف عن تخصيب إيران لليورانيوم في أجهزة طرد مركزي جديدة ومتطورة

[ad_1]

نشرت في:

أعلمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإثنين الدول الأعضاء فيها بأن إيران بدأت في السابع من مارس 2021 تخصيب اليورانيوم في سلسلة ثالثة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في منشأتها تحت الأرض بنطنز. وتسرع طهران بذلك من وتيرة انتهاكاتها لقيود الاتفاق الذي أبرمته مع القوى الكبرى عام 2015. ويسمح هذا الاتفاق لإيران بتخصيب اليورانيوم باستخدام الجيل الأول من أجهزة الطرد المركزي (آي.آر-1) إلا أنها بدأت منذ نوفمبر الماضي التخصيب في نطنز باستخدام أجهزة (آي.آر-2إم) الأكثر تطورا وكفاءة.

أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الدول الأعضاء فيها اليوم الإثنين بأن إيران قامت بانتهاك آخر للاتفاق الذي أبرمته مع القوى الكبرى عام 2015، وبدأت تخصيب اليورانيوم في سلسلة ثالثة من أجهزة الطرد المركزي (آي.آر-2إم) المتطورة في منشأتها تحت الأرض بنطنز. وقالت الوكالة في تقرير “تأكدت الوكالة في السابع من مارس 2021 من أن إيران بدأت ضخ سادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي في السلسلة الثالثة التي تضم 174 من أجهزة الطرد المركزي آي.آر-2إم”.

وبذلك تكون إيران قد سرعت  في الآونة الأخيرة انتهاكاتها للقيود التي فرضها عليها الاتفاق، الذي أعفاها من عقوبات مالية مقابل تقييد أنشطتها النووية.

وكانت طهران قد بدأت تجاوز هذه القيود بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من الاتفاق وعاود فرض العقوبات عليها عام 2018.

ويستهدف تسريع وتيرة الانتهاكات على ما يبدو زيادة الضغط على جو بايدن. ويريد الرئيس الأمريكي الجديد إحياء الاتفاق، لكن واشنطن وطهران منخرطتان في مواجهة بشأن أيهما يتحرك أولا.

ويسمح الاتفاق لإيران بتخصيب اليورانيوم باستخدام الجيل الأول من أجهزة الطرد المركزي (آي.آر-1) في محطة تخصيب الوقود على نطاق تجاري في نطنز. وبدأت في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي التخصيب هناك بواسطة مجموعة أولى من أجهزة (آي.آر-2إم) الأكثر كفاءة بكثير، وتضيف إليها مجموعات أخرى منذ ذلك الحين.

وأضافت الوكالة الدولية للطاقة الذرية “السلسلة الرابعة التي تحوي 174 من أجهزة الطرد المركزي آي.آر-2إم رُكبت لكن لم تُغذ بعد بسادس فلوريد اليورانيوم الطبيعي وتركيب سلسلة خامسة جار وتركيب السادسة لم يبدأ بعد”.

وقالت وكالة الطاقة الذرية إنه إضافة إلى أجهزة آي.آر-1، تستخدم إيران حاليا 522 من أجهزة الطرد المركزي آي.آر-2إم لتخصيب اليورانيوم إلى نسبة نقاء انشطاري خمسة في المئة في محطة نطنز.

ويزيد هذا عن نسبة نقاء 3.67 في المئة يسمح بها الاتفاق النووي لكنها تقل عن 20 في المئة التي تخصب بها في منشأة أخرى، هي فوردو. ويمكن استخدام اليورانيوم المخصب حتى نسبة نقاء 90 في المئة في صنع سلاح نووي.

 

فرانس24/ رويترز

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: