الاقتصاد

اتحاد عمال السودان يطالب بخطة عاجلة لتحسين معيشة المواطنين



الخرطوم – هالة حمزة
طرح الاتحاد العام لنقابات السودان المحلول، أمس الأحد، مبادرة لحلّ الأزمة السياسية والاقتصادية الراهنة في البلاد.

وأكد الأمين العام للاتحاد، يوسف علي عبد الكريم، في مؤتمر صحافي، بمقر الاتحاد بالخرطوم، أنّ المبادرة تتضمن 5 محاور اقتصادية ودستورية- قانونية وسياسية وأمنية واجتماعية، أبرزها إنفاذ خطة عاجلة لتحسين معاش الناس والتوافق على حكومة تكنوقراط مستقلة ونشر ثقافة السلام.

وحدد الاتحاد (الذي تم حله منذ نحو ثلاثة أعوام) فترة عام ونصف العام للفترة الانتقالية.

وأعلن عبد الكريم عن مطالبة الاتحاد رئيس بعثة الأمم المتحدة في الخرطوم فولكر بيرتس، عبر خطاب رسمي بأن يكون الاتحاد جزءاً من المبادرة الأممية، مؤكداً أنّ كلّ مبادرة تضم محاور عدة للخروج بالسودان من الأزمة الحالية إلى أفق أرحب.
وأضاف أنّ هذه المبادرة سوف يتم طرحها على كلّ القوى السياسية والمدنية والإدارة الأهلية للاطلاع عليها، لافتاً إلى أنّ الاتحاد يشكل حضوره ويخوض معركة قانونية ضد قرار حلّه داعياً إلى التفاف الناس حول المبادرة.

ويعيش السودانيون على وقع أزمات معيشية متفاقمة، بسبب الاضطرابات السياسية، الأمر الذي أدى إلى تهاوي مختلف القطاعات الاقتصادية ونتج عنه تفاقم غلاء السلع والخدمات وتصاعد البطالة والفقر.

وتظاهر المئات في السودان اليوم، قاطعين الطرق شمال البلاد، وخصوصاً باتجاه مصر، احتجاجاً على مضاعفة تعرفة الكهرباء، رغم قرار للحكومة العسكرية بتجميد هذه الزيادة، حيث طالبوا بإلغائها وليس تجميدها.

وما زالت أسعار المنتجات الغذائية تحلق في مستويات قياسية، حيث بلغ معدل التضخم 359.09 بالمئة في 2021، ارتفاعا من 163.26 بالمئة في 2020، حسب بيانات جهاز الإحصاء الحكومي اليوم الأحد، وسط محاولات حكومية لضبط أسعار الاستيراد وتكاليف الإنتاج في البلاد.

وقال بيان صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء السوداني، إن التضخم تباطأ إلى 318.21 بالمئة على أساس سنوي في ديسمبر كانون الأول، مقابل 339.58 بالمئة في الشهر السابق.

وحسب بيانات رسمية، ارتفعت نسبة البطالة في السودان إلى 19%، وبلغت نسبة البطالة بين الشباب حوالي 34% وبين الخريجين 48% وبين النساء 45%، وفقاً لنشرات رسمية. (العربي الجديد اللندنية)

المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: