الأخبار

تقرير لمجلس الأمن حول حصانة العسكر في السودان – ..

واشنطن: وكالات – ..
قال مجلس الأمن الدولي، أن الحصانة التي يتمتع بها منسوبي الأجهزة الأمنية والعسكرية، في السُودان تحول دون التحقيق بسرعة وفعالية في الجرائم والانتهاكات الخطيرة.

وأكد الأمين العام للأمم المُتحذة أنطونيو قوتيرش، أن الوفاء بالمواعيد الزمنية الطموحة واحدة من التحديات التي تواجه تنفيذ إتفاق سلام “جوبا”، وحث شركاء السودان على تقديم الدعم اللازم لتنفيذ الإتفاقية، واكد ان تصاعد العنف القبلي مؤخراً في ولايات دارفور يضع الحكومة أمام تحدي كبير في الوفاء بإلتزاماتها تجاه حماية المدنيين.

وطالب في تقرير قدم لمجلس الأمن عن الحالة في السُودان وأنشطة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لتقديم المُساعدة خلال الفترة الإنتقالية الحكومة بتنفيذ إستراتيجتها الوطنية لحماية المدنيين والتعجيل بنشر القوة المشتركة لحفظ الأمن والتي تتألف من القوات المسلحة والحركات المسلحة، والتصدي للأسباب الجذرية التي قادت للنزاعات القبلية.

وحث الحكومة على إتباع نهج شامل تشاركي في تنفيذ الاصلاحات القانونية والقضائية وإشراك الضحايا والمجتمع في عملية العدالة الإنتقالية الجارية وإيلاء الأولوية لبناء الثقة بين سلطات الدولة والمجتمعات المحلية.

وأكد المجلس أن الإحتياجات الإنسانية في السودان ظلت مرتفعة بسبب الأزمة الإقتصادية التي إتسمت بإرتفاع معدلات التضخم ونقص الوقود والأدوية إلى جانب النزاعات بين القبائل وقدوم اللاجئين من دولة إثيوبيا،وطول أمد التشرد الداخلي.

ولفت الي أن التوترات وأعمال العٌنف بين القبائل في أجزاء من دارفور فاقمت من الشواغل المتعلقة بالحماية، وكشف عن تشريد نحو 149.000 من مدينة الجنينة حاضرة ولاية غرب دارفور والقرى المحيطة بها عقب الاحداث الدامية التي شهدتها الولاية في يناير الماضي،ولفت التقرير للحالة الأمنية بولاية جنوب دارفور حيث أكد أن النزاع القبلي في منطقة “قريضة” أدى لتشريد نحو “19.300” الف مواطن.

وأبان المجلس أنه مع إنتهاء ولاية العملية المختلطة للإتحاد الأفريقي والأمم المُتحدة في دارفور نهاية العام الماضي،تشكل الإصلاحات المؤسسية وإصلاح قطاع الأمن بمافيها إنشاء قوة لحماية المدنيين في دارفور تحدياً رئيسياً يواجه الحكومة الإنتقالية .

وأوضح أن الثغرات الخطيرة في حماية المدنيين تساهم في إشتداد التوترات وتزايد العنف في أجزاء كثيرة من السُودان، بما فيها دارفور ويظل العنف بين القبائل يهدد أرواح المدنيين.

وكشف التقرير أن القتال الداخلي في وسط حركة جيش تحرير السودان قيادة عبدالواحد نور في منطقة جبل مرة أدي لتشريد نحو 13.000 شخص بجانب إعتقال وقتل المدنيين،ونوه لتعرض نحو “4” قرية في جبل مرة للتدمير الكامل بسبب الصراع المسلح داخل فصيل “عبدالواحد”

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: