المنوعات

الكنيسة تعترض والرئيس يدعمها.. ترشيح أغنية “الشيطان” لمسابقة يوروفيجن يثير ضجة في قبرص

[ad_1]

(CNN)– دعت كنيسة قبرص إلى سحب المشاركة الرسمية للبلاد في مسابقة الأغنية الأوروبية، بحجة أنها تروج لعبادة الشيطان.


ومن المقرر أن تمثل المغنية اليونانية إيلينا تساغرينو الدولة الجزرية في روتردام في مايو/أيار بأغنية البوب ​​الراقصة “إل ديابلو”. ولمع نجم تساغرينو في 2009، حيث وصلت إلى الدور قبل النهائي في “Greece’s Got Talent”، وهي في الرابعة عشرة من عمرها فقط.


وفقًا للموقع الرسمي للمسابقة، فإن الأغنية “تدور حول الوقوع في حب شخص سيء مثل إل ديابلو (أي الشيطان باللغة الإسبانية)”.


ويتضمن الإدخال المثير للجدل سطورًا، مثل “الليلة سنحترق في حفلة، إنها الجنة معك في الجحيم” و “لقد أعطيت قلبي لإل ديابلو… لأنه أخبرني أنني ملاكه”.


وأصدر المجمع المقدس للكنيسة الأرثوذكسية في قبرص بيانًا شديد اللهجة يوم الثلاثاء أعرب فيه عن “خلافه الشديد وإحباطه” من موقف هيئة الإذاعة الوطنية القبرصية (CyBC) بشأن اختيار الأغنية.


وقالت الكنيسة الأرثوذكسية إن الأغنية “فضلت السخرية العالمية من خلال الدعوة إلى استسلامنا للشيطان والترويج لعبادته”، مُشيدة بـ “الخضوع الجبري للبشر لسلطة الشيطان”.


وفي بيان صادر عن علامتها التجارية Panik Records، قالت تساغرينو لشبكة CNN: “من الواضح أن أغنية El Diablo هي أغنية مجازية! إنها قصة امرأة تمكنت من الخروج من علاقة سامة وترسل رسالة قوة إلى الجمهور، الموسيقى توحدنا جميعاً، لا تفرقنا!”.


وقالت إنها والمتعاونين معها “لا يزالون ملتزمين بهدفنا؛ تمثيل قبرص بشكل جدير في مسابقة الموسيقى”.


وقال أندرياس فرانجوس، رئيس هيئة الإذاعة الوطنية القبرصية، للصحفيين المحليين، إن الهيئة ليس لديها خطط لسحب “الديابلو” من المنافسة.


وقالت الهيئة لشبكة CNN، في بيان: “الأغنية تحكي قصة فتاة تجد نفسها محاصرة في علاقة استغلالية مع رجل سيء، ومن هنا تسميه” الديابلو”، إنها الصراع الأبدي بين الشر والخير. هذه العلاقة الإشكالية في متلازمة ستوكهولم وعلى الرغم من جنون العظمة الذي تعاني منه، فإن الحقيقة في النهاية تتألق دائمًا، وتسعى للمساعدة في قطع العلاقات على طريق الحرية”.


وأضافت الهيئة أن “أي تفسير آخر لا علاقة له بمعنى الأغنية، والتي لا ينبغي في الوقت الحاضر بشكل خاص الإشادة بها فحسب، بل أيضًا أن تكون مصدر إلهام ليس فقط للنساء ولكن لأي شخص يعاني من مواقف مماثلة”.


ورفضت الكنيسة “التفسير المجازي” لهيئة الإذاعة القبرصية، ووصفت الكلمات بأنها “استفزازية وغير مقبولة” و”تتعارض تمامًا مع قيم شعبنا”.


وقالت إن “آلاف” المواطنين اتصلوا بها للتعبير عن استيائهم من اختيار الأغنية”.


ودعت الكنيسة “الحكومة التي تعين مجلس إدارة الإذاعة الوطنية القبرصية إلى إلغاء اختيار هذه الأغنية واستبدالها بأخرى أخرى تعبر عن تاريخنا وثقافتنا وتقاليدنا ومطالباتنا”.


تأتي المكالمة بعد أيام من استدعاء الشرطة إلى مكاتب الإذاعة بعد ورود تقارير تفيد بأن رجلاً يبلغ من العمر 48 عامًا قد دخل بشكل غير قانوني إلى المبنى للاحتجاج على الأغنية.


وقال متحدث باسم وزارة الداخلية القبرصية لشبكة CNN إن الرجل “اتُهم بالتعدي على ممتلكات الغير وإزعاج مكان عام والإهانة والتهديد”.


وصلت القضية حتى إلى أعلى مستويات السياسة القبرصية.


وقال فيكتوراس بابادوبولوس، مدير المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية، في بيان: “نحن نحترم آراء المجمع المقدس أو آراء أولئك الذين يختلفون مع عنوان الأغنية التي ستمثل قبرص في مسابقة يوروفيجن هذا العام”.


وتابع البيان: “ومع ذلك، في الوقت نفسه، تحترم الحكومة تمامًا الحرية الفكرية والفنية الإبداعية التي لا يمكن إساءة تفسيرها أو تقييدها بسبب عنوان الأغنية، ولا ينبغي إسناد الأبعاد غير الضرورية”.


وتعد مسابقة يوروفيجن للأغاني، التي تجري منذ 1956، أقدم مسابقة موسيقية تلفزيونية في العالم، وفقًا لموسوعة غينيس للأرقام القياسية.


 




 

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: