الأخبار

تفاصيل مقتل الشهيد حسن عمر رميا بالرصاص في موكب متجه للقصر الجمهوري

اوراق بريس: وكالات


كشفت شاهدة الاتهام الثالثة في قضية مقتل الشهيد حسن عمر المنعقدة بمعهد العلوم الفضائية برئاسة قاضي الإستئناف الصادق ابكر، تفاصيل مشاهدة مقتل الشهيد ( حسن محمد عمر) بطلق ناري علي يد المتهم اشرف عبد المطلب الملقب ب(ابو جيقة) بالقرب من مستشفي الزيتونة اثناءموكب متجه الي القصر الجمهوري لتسليم مذكرة تتطالب بتنحي رئيس الجمهورية المخلوع.
قالت شاهدة الاتهام سلمي محمد الحاج مهندسة مدنية ومدير مشروع في منظمة عالمية بتاريخ 25/12/2018 كان هنالك إعلان في الفيس لدعوي للخروج في موكب اعلنه تجمع المهنين لرفع مذكرة لمجلس الوزراء بالقصر الجمهوري ضد غلاء المعيشة ،اشار الي انها خرجت للمظاهرات بصحبة شقيات مها وسارة ،اضافت بدأت المظاهرات من شارع القصر الجمهوري ووصلت الي ابوجنزير ،كان في فوات من مكافحة الشغب ،اطلقوا بمبام وحدث كر وفر ،ضرب بالعصي ،اكد بان شقيقتها سارة اصيبت وتم نقلها بعربة للمستشفي ،واضافت بنها واصلت مع شقيقة مها في المظاهرات ،قالت كانت متفقه مع شقيقات وزميلهم صلاح اذا( كتمة )يتقابلو في عمارة للاستثمار في مكتب شاهد الاتهام الاول بدرالدين قريب صلاح ،وصلوا عمارة للاستثمار في الطابق الخامس ،عبارة عن مكاتب لتدريب المحاسبين بها عدد من المنافذ ومن خلالها كانت الشاهدة سلمي واقفة شاهدة المتهم بضرب في المتظاهرين واكدت بان العماراة عالية وكانت الرويا واضحة في كل الاتجاهات شمال وشرق وغرب، واكدت من خلال المستند(9)الذي عرض عليها بواسطة ممثل الاتهام عن الحق الخاص طارق كانديك ،بان الشخص المصور في المستند هو نفس الشخص الذي ضرب الشهيد ،واضافت المتهم كان حامل كلاش وكل مرة كان بغيير خذنة الكلاش من عربة شرطة ،قالت الشاهد المتهم كان في حالة هيجان وكان بقول الليلة حااقتل منكم (20)،قالت الشاهدة المتهم كان بضرب في المتظاهرين والمسافة بين الشاهدت والمتهم كانت قريبة مسافة (10/15)متر ،المتهم كان برتدي (بنطلون بني ،وقميص مربعات وشبشب)ووضحت بان المتهم اثناء ضربه للمتظاهرين كان بتحرك والشبشب (بخرج من رجلوا،ماقادر يتحكم فيه)،،قالت انها نزلت من العمارة بعد الساعة الخامسة مساء
اضافت بانها عرفت المجني عليه اتوفي من خلال منشور في الفيس من أهل الشهيد كان بردد اي شخص كان في المظاهرات وشاهد ضرب الشهيد حسن عمر يمشي يدلي بااقوال في النيابة ،ذهبت للنيابة وادلت بااقوال ووضحت للنيابة بانها صورة المتهم يحمل كلاش وكان بضرب في المتظاهرين وشاهدته بضرب في المجني عليه ،واذا شاهدوا مرة اخري بتتعرف عليه،قالت في يوم الحادث خافت تم عرض طابور الاستعراف وتعرفت علي المتهم ثلاثة مرات،قالت الشاهده اثناء طابور الاستعراف طلب من النيابة بان تقول المتهم ان يتحرك حتي تتاكد
من خلال مناقشة الدفاع قالت القوات كانت حامله بمبام ماعدا المتهم كان يحمل كلاش ،نفت مشاهدتها لشخص ملثم ،اكددت للمحكمة بانها شاهدة المقاطع التي صورتها كذا مرة ، واكدت من خلال الفيديو بان المتهم كان بضرب في المتظاهرين في شارع السيد عبدالرحمن والمظاهرة كانت سلمية ،حددت المحكمة جلسة اخري لمواصلت سماع الشهود

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: