الاقتصاد

الارتباك سيّد الموقف.. تداولات سُوق العُملة في رابع أيام “تعويم الجنيه”

..- إبراهيم الصغير
سادت حالة من الارتباك والتراجُع في القوة الشرائية بسوق العملات الموازية، وبات السعر يتغيّر مرتين في اليوم الواحد، وتوقّف في أماكن أخرى دُون تحديد أسعار، حدّ أن بعض تجار الدولار سكتوا عن الكلام المُباح، بعد أن أدركهم صباح توحيد سعر الصرف، وهجرة إلى البنوك، حتى الآن تُحظى بتشجيع في مواقع التواصل الاجتماعي، ليظهر اليوم داخل بنك الخرطوم، وعلى نحوٍ مُفاجئ، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي جبريل إبراهيم، لمراجعة بعض المشاكل الفنية المتعلقة بالتحويلات الخارجية.
وأكد مُتعاملون في المجال لـ( ..)، الزيادة الكبيرة في حجم المعروض من العملات الحرة مُقارنةً بها في فترات سابقة، مُشيرين إلى تأثر الأسعار بكمية المعروض، إلا أنهم توقّعوا أن يعود السوق لهدوئه وانتظامه في مقبل الأيام، وأبدى بعضهم تخوُّفه من لجوء التجار إلى تخزين العملة وعدم تداولها مع الارتفاع اليومي، وهو ما يمكن أن يجعل الأسعار تقفز قفزات كبيرة.
وكانت البنوك التجارية، قد افتتحت التعامُلات الصباحية في الأسواق المُوازية بواقع 376 جنيهاً لشراء الدولار و459 جنيهاً للبيع ولليورو 457 جنيهاً للشراء و459 جنيهاً للبيع وللاسترليني 529 جنيهاً للشراء و531 جنيهاً للبيع وللريال السعودي 100.25 جنيه للشراء و100.75 جنيه للبيع وللدرهم الإماراتي 102.35 جنيه للشراء و102.86 جنيه للبيع وللفرنك السويسري 419.68 جنيهاً للشراء و421.78 جنيهاً للبيع.
وأكد (معاوية الشيخ) أحد التجار الذي استطلعتهم ( ..) الارتفاع الكبير في حجم المعروض من العملات الأجنبية خلال اليومين الماضيين، وقال إن عمليات البيع تحوّلت أكثرها للمصارف بعد توحيد سعر الصرف مِمّا أدّى لحالة من عدم الحِراك في السُّوق المُوازي، وتوقع أن تشهد الأسعار ارتفاعاً كبيراً في السُّوق المُوازي مع زيادتها في البنوك والقنوات الرسمية، وأضاف: “هُنَالك عددٌ كبيرٌ من التجار حالياً في حالة ترقُّب لما ستسفر عنه الأيام، ونتوقّع أن يتراجع المعروض من العملات خلال اليومين القادمين، لأنّ أغلبهم سيحجم عن البيع والشراء”، واستبعد أن توفي البنوك والصرافات بحاجة السُّوق، لافتاً إلى أنّ خطوة تعديل السعر الرسمي من جانب الحكومة كان ينبغي أن تكون مُعتمدة على عملات حرة كبيرة تفي بحاجة طالبيها.
وأفادت مُتابعات ( ..) أنّ المصارف قد استقبلت كميات كبيرة من العُملات الأجنبية من المُتعاملين دُون تحديد الرقم بالضبط.
وتقاربت أسعار البنوك والصرافات أمس الثلاثاء من السوق الموازي حيث أعلنت معظم البنوك والصرافات شراء الدولار بمبلغ 376 جنيها فيما يتداول بسعر 380 جنيها في السوق السوداء. في وقتٍ أطلق فيه مغتربون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة لتشجيع السودانيين في الخارج للتحويل عبر القنوات المصرفية، وانتشرت كتابات وفيديوهات تشرح كيفية التحويل المباشر عبر البنوك الخارجية، أو عبر (يسترون يونيون) فيما توقع البعض أن تسفر الحملة عن نتائج ملموسة نهاية الشهر، مواقيت تحويلات السودانيين بالخارج لأسرهم بالداخل
وكانت الحكومة قد خفّضت سعر الجنيه السوداني مُقابل العملات الحرة ضمن برنامج إصلاحي ليكون الإعلان اليومي لأسعار صرف العملات الأجنبية الرسمية بناءً على قوى العرض والطلب في السُّوق، وأكّد البنك المركزي أنّ السياسات الجديدة من شأنها استقرار أسعار الصرف وتحويل الموارد من السُّوق المُوازي إلى السُّوق الرسمي واستقطاب تحويلات المُغتربين وتدفقات الاستثمار الأجنبي وتطبيع العلاقات مع مؤسسات التمويل الإقليمية والدولية.

[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: