الأخبار

تنسيقيات لجان حماية الثورة في ولاية الجزيرة ..لن نتراجع حتي ولو تم فناؤنا


اعلنت اللجان التسيرية لتنسيقيات حماية الثورة في ولاية الجزيرة -وسط السودان- حمايتها لثورة ديسمبر المجيدة التي اختلعت نظام الانقاذ البائد ، وقال عبدالله محمد الحسن (جيش) عضو لجنة تفكيك نظام (30) يونيو واسترداد المال العام ومحاربة الفساد لدي مخاطبتة ثوار اللجان التسيرية لتنسيقيات حماية الثورة ولجان المقاومة في الاحياء بقاعة لجنة تفكيك نظام البشير المخلوع بودمدني بان الثورة تسير علي منعطف خطير فلابد ان نكون اولا نكون ولن نرض انصاف الحلول ومهما وضعوا من امامنا المتاريس وهدودنا لن نتراجع وسوف نعمل للوصول لدولة مدنية وفق نصوص الدستور والقوانين وسوف نرفع الشعارات وتعلو الاصوات مطالبين بذلك فهو الحق للوطن والمواطن متمسكين به حتي جاء ذلك علي اروحنا ،مشددا بضرورة ان تكون مسيرات (21) اكتوبر القادم من اقوي واكبر المسيرات السليمة في العالم تحقيقا للعدالة والحرية ولبناء حكومة مدنية ، مضيفا علينا بترتيب الوحدة الداخلية من دون قبلية اوجهوية ومناطقية فالان الحصة وطن ، قائلا ” فاليعلم الجميع النصر قادم في (21) من شهر اكتوبر العظيم .
وقال غاندي حامد ممثل اللجان التسيرية لقد صبر الشعب السوداني (30)عاما علي الظلم المنظم بيد حكومة بوليسية اقتلعت بثورةشهد لها العالم بالسليمة غير انها لم تسلم حتي الان من الاستهداف الممنهج وبصورة واضحة للجميع ، انهم لم يتركوا طريقة الا واستخدموها فعلينا ان نكون مستعدون للمجابهة وتعريتهم تماما، مؤكدا بان منسوبي نظام الانقاذ المحلول لن يسكتوا من الصراخ والولولة فيجب علينا تجفيف منابعهم و خلعهم من جذورهم ، وطالب غاندي اللجان التسيرية في كل انحاء الولاية ان تكون مستعدة لكل الاحتمالات والتدخل الفوري والسريع في حالة المساس بقيم الثورة والوثيقة الدستورية حتي لاتدنس بايدي فاسدة.
فيما انتقد د.علي بلل ممثل تجمع المهنيين السودانيين في ولاية الجزيرة قيادات القوات المسلحة في مجلس السيادة لتمسكهم بالسلطة قائلا” لقد ولي زمن الخنوع فيجب علي الشعب ان يتولي زمام الامر ويحكم نفسه بنفسه من دون وصية من احد ” متهما حركات الكفاح المسلحة العمل مع النظام البائد وبقاياه من الفلول المدحورة التي حكمت السودان (30) عاما بقوة القبضة الامنية ، مضيفا علي الدولة ان تتحمل مسؤليتها تجاه قضايا الوطن ولا تتنازل عن ذلك ابدا ليعلم الجميع بان هيبة الدول هي الاولي والاقوي ولا احد فوق القانون ، واكد بلل بان مسيرات اكتوبر هي الرسالة الاخيرة ليعلم العالم ان الشعب السوداني هو معلم الثورات السليمة من دون منافس بالرغم الوضع المأزوم الذي فرض عليه من قبل جهات داخلية وخارجية تسعي لتركيعه ليكون مطية لهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: