الأخبار

لجنة معلمي ولاية الجزيرة ..لدينا حقوق لن نتازل عنها.

مدني : عبدالوهاب السنجك

اكد اسماعيل عوض الله امين امانة حكومة ولاية الجزيرة – وسط السودان- ممثل ولي الجزيرة في المؤتمر التنشيطي الاول للجنة معلم ولاية الجزيرة بأن حكومة الولاية تقف مع قضايا التعليم قائلا ” سوف ندعم قضية التعليم تمشيا مع اطروحات ثورة ديسمبر المجيدة” مضيفا لقد عشنا (30) عاما ونحن في حالة من الكبت الممنهج مما ادي لتدهور النظام التعليمي فلابد من اعادة الحق للمعلم والوقوف بجانبه نعيد التعليم الا ما كان عليه، موضحا بأن هنالك متغيرات ستحدث قريبا وستكون سندا ومستقبلا للمعلم الذي لولاه لم يكون هنالك حرفا يكتب ولاحضارة تعرف.

وقال عماد السيميت مدير عام وزارة الشباب والرياضة لقد انطلق العمل السياسي مناهضا للنظام البائد من ولاية الجزيرة وكانت لجنة معلمين من اجل التغيير هي التي تعمل علي نشر وتوزيع المنشورات في تلك الحقبة المظلمة وكنا نعمل في ظروف بالغة التعقيد حتي انتصرت ثورة ديسمبر المجيد واقتلعت اعتي نظام ديكتاتوري في العالم مؤكدا بان السودان يمر بمنعطف خطير فلابد من التماسك حتي وان حاولت للجنة الامنية للنظام البائد خلق التوترات لن نتراجع حتي للوراء مضيفا الكل يعلم بأن الشعب السوداني ماذا يريد وما يحدث الان ماهو الافرفرة مذبوح فالتحية للوطنيين من قوات الشعب المسلحة وقوات الشرطة المدنية وكل الخنوع والانكسار للذين ارادوا ان يقدموا لشعب قدم الشهداء والجرحي والمفقودين حزب المؤتمر الا وطني في ثوب اخر وبطريقة لن تنطلي علي شعب علم الشعوب سليمة الثورة ، واضاف السميت اننا لن تنازل عن حقوق المعلمين فهي حقوق ستنتزع انتزاعا واننا نطمئن اؤلياء امور التلاميذ ان العام الدراسي سيكون عاما استثنائيا في ولاية الجزيرة ولن يضيع المعلمين حق التلاميذ تجويدا وتحصيلا

وقال عبدالله محمد الحسن (جيش) مقررلجنة معلمي ولاية الجزيرة ان البلاد تمر بظروف صعبة ومحاولات تقودها اللجنة الامنية للنظام السابق وذلك بصنع الازمات وخلق الاحتكاكات في العاصمة والولاية وتلك هي الردة وكل ذلك لتشتيت الوطن والمواطن ليكون في حالة من الارتباك والانسداد وذلك بخلق اجسام موازية للثورة وما حدث بقاعة الصداقة خير دليل علي ذلك ،مضيفا بان الشعب هو من خلق الثورة التي اطاحت بنظام فاسد فسيقدم مرة اخري مشاريع استشهاد في مقدمتها معلمي ولاية الجزيرة وصولا للتحول الديمقراطي في كل مؤسسات الحكم . مشيرا بانه و في جلسة مغلق سيتم مناقشة (6) اوراق علمية حول مسيرة التعليم بالسودان وحقوق وواجبات المعلم في الوضع الراهن ومن ثم صياغة التوصيات النهائية لتلك الاوراق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: