مقالات وتحقيقات

د. عمار زكريا يكتب.. سلسلة مدينة الفتيحاب بين التاريخ والحضارة

*التربية والتعليم مدارس ابوذر الكودة نموزجا"*

سكنت حديثا” مدينة الفتيحاب العريقة و تم استقبالي بحفاوة من الجيران وزارني عدد من اعيان المنطقة، كان ذلك دافعاً لاتجول لمعرفة المعالم البارزة والهامة والتاريخية والشخصيات العامة والمؤثرة

وأثناء مروري وجدت عددا من اللافتات مكتوب عليها مدارس د. ابوزر الكودة وعليها صور للطلاب والطالبات دخلت وعرفت نفسي للمعلمين والإداريين الموجودين بالمدرسه مع العلم إن المدارس في عطلة كانت الحركة كانه يوم دراسي عادي وكانت اللافتات الارشادية تعكس تفوق أكثر من ٨٨ تلميذ وتلميذة احزروا مائتين وسبعون فما فوق بالإضافة إلى ملعب الخماسيات مغطي بالكامل بالإضافة إلى الصور التي تعكس نشاط المدرسه ومشاركتها الخارجية

وماشدني أكثر طالبات يستمعن لاغنية لو اعيش زول ليهو قيمة أجباتني احدهن بأن الذي يعزف على آلة الاورغن هو دكتور ابو ذر الكودة والمنشده هي خريجة المدرسة الثانوية وهي متوفقه ومبدعة في حفل تكريم للطلاب المتفوقين

 

هذا الإنجاز لشاب صغير في العمر لا يتجاوز الأربعين عاماً خطط ونفذ الأهداف التربوية والتعليمية المرسومة من الوزارة في مدارسه

 

كسرة

أين دور وزارة التربية والتعليم من تعميم هذه التجربة في المدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية الحكومية والخاصة والعام الدراسى على الأبواب وحتى الاستعداد النفسي غير موجود من الأسر والمعلمين

والمدارس مابين الفتح وألتاجيل و مؤسسة خاصة تجد فيها إدارة كاملة للمرحلة المتوسطة وهي جاهزة لانطلاقة العام الجديد

 

نواصل السلسلة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: