مقالات وتحقيقات

عبدالوهاب السنجك يكتب.. فليخرج مدير عام وزارة الصحة بالجزيرة من الباب الشمالي


(خمة نفس)

عبدالوهاب السنجك

فليخرج مدير عام وزارة الصحه بالجزيرة من الباب الشمالي
..لم يكن الفيديو الفضيحة الذي عم الدنيا بما فيها وتناقلته الاخبار العالمية والمحلية ووسائط الاعلام حتي وصل لاخر نقطة في الكرة الارض فقالوا عجبا ..معقول بس الناس ديل عايشين كيف !! ما دا كلوا وسخ وعفن وامراض وكارثة محلية قد تتحول الي عالمية وتضرب فيروس كرونا علي رأسة ليطلق عليه مناداة( بفيروس مستشفيات ودمدني السودانية) ، وحتي لاننكر الحقيقة بانها كارثة لا يمكن تجاوزها ابدا والسبب المباشر فيها وزارة الصحة في ولاية الجزيرة ومديرها العام د.احمد المصطفي الذي عمل نشر اخبار تحركاته يوميا عبر وسائط الاعلام (المدير اجتمع ..المدير فطر ..احمد المصطفي قال…) وتلك الطاحونة المدورة من دون طحين ، !! وان كانت ادارة مستشفيات (حوادث العظام والطوارئ) اضافة للنساء والتوليد التي يجمع مكب عمليات الولادة التي تعيش عليها القطط السمان وفصائل (الجقور) المختلفة ليست مبرأة من الفضيحة نتيجة لتقاعس الادارات وبذلك الفيديو الصادم الذي كشف سؤاتهم الادارية ، التي تحدثنا عنها مرارا وتكرارا وتناولها زملائي في كتاباتهم الصحفية الراتبة ويشهد علي ذلك قلم زميلي الصحفي عمران الجميعابي الذي كان يشكو مر الشكوي وهو دائما مايقول في حديثه( مكبات نفايات المستلزمات الطبية في المستشفيات جتجيب لنا كارثة وهواء..ياناس هوي اضربوا علي الوتر دا) حتي جاء من حمل هاتفه الذكي ليقول للعالم هاهو حالنا وحال المسئؤلين في بلد اسمه السودان ومدينة اسمها ودمدني .
وزارة الصحة في ولاية الجزيرة ومديرها الهمام ومدراء ادارتة ومسيري امور المستشفيات لقد هزموا صحة المواطن بل الصحة العالمين التي قد تكون وضعت نقطة سوداء علي خراطة مستشفيات ولاية الجزيرة وامسكت القلم عن مستشفي علاج وجراحة الاسنان والذي نخاف عليه ان يصاب بذلك الداء.
وان قلنا لهم لا تضعوا نظارة سوداء علي اعينكم ولاتحجبوا الروائح النتة من انوفكم واقفزوا من فوق البرك الاسنة لتتبينوا الحقيقة المرة ومعاناة المواطن الذي يكابدة المرض وتحاصرة الظروف الاقتصادية من كل الجهات ، وان كان سقوط مستشفيات ودمدني مدويا بتلك المناظر المؤلمة فيجب علي مدير عام وزارة الصحة اغلاق مكتبة والخروج من البوابة الشمالية بعد ان يضع استقالتة من امام مواطني ولاية الجزيرة..فهل له بذلك..ام انه سيقول والله انا ما قصرت ..التقصير كان من الولاية لانو ما عندها محرقة للنفايات الطبية ولا..ولا…وقلنا احسن نلمها هنا!!
وكدا…وكدا…نقول ليكم خمووووا نفسكم سااااكت الفضيحة مبارياكم ..واحسن تقدموا استقالاتكم ..
وشكرا لاسرة المرحوم ابوزيد التي اعلنت تبرعها بقطعة ارض بشرق الجزيرة لتشيد مستشفي بديلا عن مستشفي ودمدني التعليمي الذي شيد عام (1927) م

(خمة نفس)
الي والي ولاية الجزيرة من المسئؤل من توزيع القطعة (816) مربع (313) غرب ودالمجدوب مقترح مدرسة تعويضات (كمبو)
(خمة نفس)
..الي مدراء مستشفيات ودمدني (مستشفي الاسنان خارج النص)
الفيديو لا يكذب قد استقالاتكم مصحوبو باعتذار لمواطني الولاية والمرضي ومرافقيهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: