مقالات وتحقيقات

عبدالوهاب السنجك يكتب..( مسودةقانون الصحافة 2021 لهم وليست لنا)

كنت من الذين تم اختيارهم لمناقشة مقترح مسودة قانون الصحافة المقدم من اللجنة الاستشارية لاصلاح قطاع الاعلام وذلك في الورشة التي اقيمت بولاية الجزيرة بقصر الضيافة بودمدني بمشاركة (60) اعلامي وصحفي من ولايات النيل الابيض وسنار والجزيرة تحت رعاية مكتب اليونسكو بالخرطوم .

اضافة لقانون هيئة الاذاعة والتلفزيون السودانية ومسودة قانون حق الحصول علي المعلومة .
غير انني وضعت نفسي فيما يخصني داخل مسودة قانون الصحافة بعد ان قدم استاذ ساطع الحاج (الحرية والتغيير ) محاضرة حول القانون ليتولي تنظيم الجلسة الاستاذ الصادق الباقر ومن بعده تحدث د.ايمن بدري مدير قطاع التعليم و الاعلام (اليونسكو) ومن ثم الاستاذ اسامة حيدر الامين العام للصحافة .
وان كان لنا ان نقف عند مسودة قانون الصحافة لسنة 2021م التي اخذت من الوقت الكثير من حيث التعديل والتحفظ والاضافة والتي اعدت من قبل مجموعة اظنها (نايمة في العسل) ولا تعلم معاناة الصحفي الذي يكابد الامرين فقد تفردوا لاجل وضع الاحكام التمهيدية في صفحة ونص الصفحة وكل تلك معلومة لاي صحفي ممارس للمهنة .وان اغفلت مسودة القانون حقوق الصحفي من تجاه الناشر لتقف عند نقطة المحكمة والمقصود بها المحكمة المختصة المحددة بموجب القانون للنظر في قضايا الصحافة لتقفز المسودة تجاه حقوق وواجبات الصحفي لتقول “الصحفي مستقل في اداء عمله ولا سلطان عليه الا بالقانون الطبيعي ، وهنا يجب التوقف عند هذه الجملة التي اسندت بكلمة( الطبيعي) ..لاادري ماذا يقصد بهذه الكلمة قد تكون فخ وضع لكي يسقط الصحفي داخله حتي يلجم قلمه وتدلق دوايته ، وهذه واحدة ارادونا ان لنبسها (لن البس جلباب ابي) لتقفز المسودة القانون للفقرة (7و8) يحظر علي الصحفي او الصحيفة قبول تبرعات….الخ….. وعند النقاش وان كان البعض دفن رأسه من دون ابداء اي اعتراض غير اننا نقول لهم ..”لا والله كلكم تأخذون وانتم تضحكون هناك من له في الوزارات طريقا وفي الهيئات نافذة فلماذا حشرتهم هذه المادة حشرا “..اهو شرف المهنة كما يدعون ، شرف المهنة هي امانة الكلمة، لتدرج اخري لا يجوز للصحفي ان يعمل في جلب الاعلان و..و..الخ …كيف ذلك!!
نقول لماذا لا تنظر مسودة القانون من باب الحق للصحفي( المتفرغ) الذي يعمل في ظروف بالغة التعقيد النفسي والاقتصادي لينال حقا مجزي من الناشر .
حقيقة وان كان النقاش الذي دار في تلك الورشة وان اشتدت فيه الحده وارتفعت فيه الاصوات بين المشاركين غير انني اجد الاغلبية الذين تمت دعوتهم ليسوا هم من اكتوا بنيران المحاكم ابان حكم النظام السابق وفي الاصل جلهم موظفي دوله لا يستطيعون الخروج من حلبة الحاكم .
فقد فصلت مسودة قانون الصحافة علي مقاس اصحابها فهي” ليست لنا فهي لهم” وان كان مازال المشوار طويل ومحفوف بالمطبات والمخاطر ” اقول لزملائي في الولايات الذين يقفون علي الرصيف تمعنوا في مسودة القانون جيدا فلا تتركوا الحبل علي القارب حتي لا ينقلب وترتفع الاصوات ” نحنا ما لم نوافق علي ما جاء في مسودة القانون دا” وبعدين وناس الخرطوم يطلعوا منها زي الشعرة من العجين.
(خمة نفس)
الي والي ولاية الجزيرة ماذا عن القطعة (816)مربع (313) مقترح مدرسة ومن المسئول من توزيعها تعويضات كمبو مؤخرا؟؟
(خمة نفس)
الي ازالة وتفكيك نظام (30) يونيو ولاية الجزيرة ..لاخبر ولا اثر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: