مقالات وتحقيقات

علاء الدين محمد ابكر يكتب خذوا الحقيقة من علي بلدو


اقرب المقربين الي الانسان هو طبيب الامراض النفسية والعقلية فهو يستطيع من خلال ما درس من علوم فسيولوجية ان يسبر اغوار اعتي الناس غموضا فيستخرج منه بكل بساطة ما يعجز عنه محققي وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية 𝖢𝖨𝖠 التي لجأت في الاونة الاخيرة الي الاستعانة الي خبراء في علم النفس وما وراء الطبيعة في تحليل بعض الاحداث والتنبواء بالمستقبل لذلك صار الاهتمام بعلم النفس شي ضروري جدا في حياة كثير من الشعوب والشعب السوداني من اكثر الشعوب التي يعاني الكثير من اهلها من الامراض النفسية بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية والتفكير في المعيشة التي صارت عصية المنال تصدق يا قارئي هذا المقال ان ثمن( الكمونية) ولمن لا يعرفها من المنعمين هي احشاء البقر او الضان قد ارتفع ثمنها حتي وصلت الي مايعادل واحد دولار امريكي والدولار يعادل مائة جنيه سوداني و اضافة الي مشاكل المواصلات التي تشطب الدماغ سبب طول الوقوف ساعات طويلة في هجير الشمس وبرودة الطقس وارتفاع ثمنها وغيرها من المشاكل والتي لا تجد حظها في العلاج او حتي مقابلة الطبيب النفسي الذي لايكون متاح للجميع بسبب ندرة عيادات الطب النفسي وارتفاع ثمن الدخول اليها لذلك ينتهي مصير البعض بالانتحار او الهجرة. او الطلاق اذا كان متزوج ويمكن من خلال الاطلاع علي بعض كتب علم النفس ان يتعرف الانسان علي حالته النفسية فالضغط النفسي هو السبب الرئيسي في وقوع كثير من المشاكل وكثيرا عندنا نطالع بعض الصحف نجد خبر ما عن مشاجرة في مركبة عامة تنتهي بالقتل وغيرها من القضايا التي يكون العامل النفسي قاسم مشترك فيها فالعبد لله حصن نفسه من الوقوع في الجدل والكلام الكثير وذلك بالانعزال عن الناس الا في حالة التحدث مع الكمساري في المركبة العامة بكلمات مختصرة. يازول هات الباقي فكثرة. الحديث تفتح باب لايمكن اغلاقة لذلك انغمس معظم الناس في اجهزة الهاتف الجوال خاصة في برامج التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والوتساب وفي اعتقادي الشخصي ان تلك التقنية الحديثة ساعدتهم علي اكتشاف بعضهم البعض فظهرت مواهب كانت دفينة لاسباب عديدة منها غياب الشجاعة الأدبية
الدكتور علي بلدور ظل يطل علينا عبر الوسائط الاجتماعية تقريبا كل يوم وصار يقدم وصفات علاجية مجانية للحياة اليومية السودانية فمنهم من يتقبل تلك النصائح بصدر رحب ومنهم من يعترض عليها انا شخصيا اثني على اراء الدكتور علي بلدو واطلب من الجميع الاستماع الي هذا الرجل الفريد فما احوج المجتمع الي امثال دكتور علي بلدو ذلك الرجل الشامل. و الموسيقي البارع والكاتب الدرامي المميز حيث استطاع في وقت وجيز استرداد هيبة مهنة الطب النفسي تلك المهنة المنبوذة بسبب اقترانها بالجنون ولكنها تحمل في باطنها فنون من المعرفة العلمية فقد كان الرعيل الاول لهذه المهنة من الاطباء حديث المجتمع منهم الدكتور التجاني الماحي طبيب نفسي و رائد الطب النفسي في أفريقيا و الرئيس الانتقالي للسودان بعد ثورة أكتوبر والدكتور طه احمد باعشر الذي تم تعينه وزيرا للعمل في حكومة أكتوبر واصبح وزيرا للصحة في العام 1969_ 1970 لذلك كانت البلاد تعيش وضع اقتصادي طيب بسبب قرب اطباء علم النفس من صناع القرار في ذلك الوقت اتمني من الحكومة المدنية الحالية الاستعانه بتحليل نفسي يساعد علي كيفية التعامل مع الاوضاع في البلد ولا اعتقد ان دكتور علي بلدو سوف يرفض تلك المهمة الوطنية متي ما كلف بذلك فالجنون احيانا يمكن ان يحفز على الابداع بشرط ان يجد رعاية من طبيب متخصص والكثير من الناس يظن ان الشخص المجنون هو الذي يقوم بتمزيق ملابسه ويجري في الشارع ولكن تبين ان هناك امراض نفسية اصحابها يحبون ارتداء انظف الثياب ومن الصعب كشف امرهم وداخل كل واحد فيكم مجنون ومجنونه
وهدية مني سوف اقدم لكم قائمة.لتحديد أيّ مرض عقلي لديك
1اضطرابات العقلية الأخرى
2اضطرابات الخطل الجنسي
3اضطرابات الشخصية.
4 اضطرابات المعرفية العصبية
.5اضطرابات الإدمان والمرتبطة بتعاطي المواد
.6الاضطرابات السلوكية والمسيطرة على الدوافع والمعرقلة
.7اضطراب الهوية الجنسية.
8الاختلالات الوظيفية الجنسية
.9 واضطرابات النوم والاستيقاظ
10اضطرابات التخلص.
11اضطرابات التغذية 12اضطراب الشهية. الأعراض الجسدية 13الاضطرابات المرتبطةالاضطرابات الفصاميةالصدمات 14الاضطرابات المرتبطة بمسببات الإجهاد.
15الوسواس القهري 16الاضطرابات المرتبطة.
17اضطرابات القلق. 18الاضطراب ثنائي القطب
19الاضطرابات المرتبطة.طيف الفصام 20اضطرابات ذهانية أخرى. تسبب اضطرابات النمو العصبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: