مقالات وتحقيقات

علاء الدين محمد ابكر يكتب.. الدعم السريع فزع البكورك

علاء الدين محمد ابكر يكتب الدعم السريع فزع البكورك


داك كوراك في الحرازه
مرقو الناس للبرازه

أخوك يا جدية العزازه
سام الروح والشكره حازه

و بدون شك فان قوات الدعم السريع تستحق الشكر والتقدير علي مواقفها الوطنية الصادقة فكما كانت في الحرب ترسانة لتدمير الأعداء هاهي اليوم معول للتعمير والبناء و هي علي الدوام جاهزة لتلبية نداء الواجب وفزع للبكورك تشهد لها ساحات البلاد بمواقفها البطولية والانسانية ورغم تلك الجهود
الكبيرة الا ان هناك جهات خبيثة ذات اجندة خفيه تحاول تبخيس انجازاتها ولا تريد لهذا الوطن ان ينعم بالامن والاستقرار فنجدها تحاول ان تحدث شرخ مابين القوات المسلحة والدعم السريع وتمت حياكة خيوط التأمر ضد قوات الدعم السريع بالطعن في شرعيتها والتي اكتسبتها بقانون برلماني صادر في العام 2017 يوكد تبعيتها للقوات المسلحة اضافة الي نص اخر ورد ضمن الوثيقة الدستورية للفترة الانتقالية يوكد انها قوات نظامية تتبع للقائد العام للقوات المسلحة

ان ادوار قوات الدعم السريع في العمل علي استقرار الوطن واضحة للعيان ومنافق من ينكر ذلك ويكفي الدعم السريع، شجاعة قائدها السيد الفريق اول محمد حمدان دقلو الذي تحدي طغيان النظام البائد، حينما اعلن في وضح نهار يوم الرابع والعشرين من ديسمبر في العام 2018 في منطقة طيبة الحسناب انحيازه الكامل للشعب السوداني وقالها بكل صراحة بان قواته لن تشارك في اعمال قمع الثوار ابان ثورة ديسمبر المجيدة وتلك التصريحات النارية للسيد حميدتي في ذلك الزمان كانت صادمة لانصار نظام المخلوع البشير فالجميع كان يتوقع ان يدافع الجنرال حميدتي عن نظام المخلوع البشير حتي اخر رمق ولكن الجنرال حميدتي كان رجل وطني قدم مصلحة السودان علي مصلحته الشخصية فانتصر للشعب ونصر الثورة فكان سند للثوار بعد ان تاكد لهم ان ظهرهم مسنود بقائد شجاع وسوف يشهد التاريخ للجنرال حميدتي قوله لكلمة حق في حضرة. سلطان جائر في وقت كان فيه يحاول المنافقين اظهار الولاء لنظام المخلوع البشير حينما كان يتم وصف الثوار علي انهم مجرد مجموعة من المخربين

يجب ان يجد الجنرال محمد حمدان دقلو كامل التقدير علي تلك المواقف الوطنية نحو الشعب بدلا من حملات الكراهية والحقد وينبغي ان يعرف الجميع الحقيقة بان نظام الرئيس المخلوع عمر حسن البشير ما كان ليسقط لو لا توحد كلمة ابناء المؤسسة العسكرية والدعم السريع يعتبر احد اركان تلك المؤسسة فكان الحادي عشر من ابريل من العام 2019 يوم خالد في تاريخ السودان باعلان القوات المسلحة والدعم السريع والقوات النظامية الاخري الانحياز الكامل للشعب السوداني لتنطلق بعدها فترة جديد من تاريخ السودان خالية من الاستبداد والقهر والطغيان

لم تتوقف ملاحم قوات الدعم السريع عند محطة الانحياز للتغير ونصرة الثورة وانما تجاوزتها لتشكل حضور في كل المحافل الوطنية والاجتماعية والاقتصادية والصحية فكانت قوات الدعم السريع في الميعاد بتسيرها للقوافل الصحية الي مدن وارياف الاقاليم السودانية خاصة ابان فترة اغلاق البلاد جراء انتشار فيروس كورونا فكانت تلك القوافل تحمل الدواء والغذاء والكساء وتشرع في حملات تعقيم للمرافق الحكومية لمنع انتشار فيروس كورونا وبتلك الاجراءات الصحية تمكن السودان من الحد من انتشار الفيروس مقارنة بالدول الاخري

هذا العام شهدت العديد من مدن البلاد امطار غزيزة تضررت منها الكثير من المناطق خاصة محلية الفاو في ولاية القضارف التي تضررت منازل المواطنين فيها بشكل يتطلب المسارعة بتقديم العون لهم وكالعهد به لم يتاخر السيد النائب الاول لرئيس مجلس السيادة في تقديم العون والاسناد لكافة مناطق البلاد ومن ضمنها مدينة الفاو فكان ان اعلنت قيادة قوات الدعم السريع بالتضامن مع مجموعة حميدتي مشروع وطن ومنظمة قدس الخيرية عن تسيرها قافلة مساعدات انسانية لمحلية الفاو تحت رعاية كريمة من سعادة السيد النائب الاول لرئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع سعادة الفريق اول محمد حمدان دقلو وتاتي هذه القافلة تحت شعار (القومة للفاو) وبدون شك تعتبر تلك المبادرة الطيبة امتداد لجهود سابقة لقوات الدعم السريع، في اطار تقديم العون الانساني ودراء للكوارث ورد لكل لمن يريد التشكيك في ادوار قوات الدعم السريع نحو الوطن والمواطن فبدلا عن المنادة بتفكيكها كان ينبغي عليهم المطالبة بان تكون لها ادوار اخري خلاف الحرب لتواكب وطبيعة مرحلة السلام الذي يشهده السودان فالتعمير يحتاج الي جهود جبارة وكما قلت في مقال سابق بان قوات الدعم السريع، هي بمثابة قوات حرس وطني ينبغي ان تتطور لتكون كيان جامع لكافة ابناء السودان لاعمار البلاد فقوات الحرس الوطني في كافة دول العالم يقع عليها مهام عديدة اضافة الي اسناد الجيش في حالة الحروب والمشاركة في اعمال الدفاع المدني ودرء الكوارث ومكافحة حرائق الغابات والتعامل مع السيول والفيضانات والامطار وبدون شك فان قوات الدعم السريع، مؤهلة للترفيع لتكون نوة لقوات حرس وطني يحمي ويساهم في اعمار الوطن

لم تكن لقوات الدعم السريع ان تصل لهذه الجاهزية الا بجهد الرجال وعلي راسهم الرجل الهمام الفريق اول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة ذلك القائد الذي عرف كيف يحافظ علي انضباط قواته ومن ثم يجعلها معول للبناء وليس للهدم وايمان منه بضرورة الاستقرار لاجل اكمال مسيرة البناء كان سباق في ارساء دعائم السلام في الداخل والخارج وبفضل الله تمكن من انجاز ملف سلام السودان والذي لعب فيه دور كبير بمثل ما كان له القدح المعلي في ابرام الوثيقة الدستورية التي كانت مفتاح للفترة الانتقالية، التي نعيشها الان

التحية والتقدير الي السيد النائب الاول محمد حمدان دقلو الذي يستحق الحصول علي جائزة نوبل للسلام تقدير لمقام به من سلام واستقرار اجتماعي داخل وخارج الوطن ونال احترام المجتمع الدولي فالجنرال حميدتي ظل يبحث عن السلام اينما وجد ويكفي جهده في ارساء دعائم سلام دولة جنوب السودان فقد جعل تلك الدولة تعيش في امان و استقرار بعد سنوات من الحرب وهو انجاز عظيم اذا السيد الجنرال دقلو هو الضامن الوحيد لاستقرار واستدامة السلام في البلاد وافريقيا وقبل ايام التقى بمكتبه بالقصر الجمهوري بمبعوثي دول الترويكا: المبعوث الأمريكي السفير دونالد بوث مبعوث المملكة المتحدة بوب فيرويذر والمبعوث النرويجي إندري ستيانسن.
وبحث اللقاء عملية تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان ،خاصة فيما يلي ملف الترتيبات الأمنية وتشكيل قوات حماية المدنيين في دارفور ياتي ذلك اللقاء للسيد حميدتي بوصفه رئيس اللجنة الوطنية العليا لمتابعة تنفيذ اتفاق جوبا لسلام السودان لقد ظل السيد حميدتي يحمل هموم البلاد والعباد ويتفقد احوالهم ويكفي ماقام به من عمل اجتماعي طيب نحو الشيخ الراحل الشيخ محمد أبوعزة في بادرة انسانية كريمة حيث تكفل بعلاجه وبعث له بطائرة خاصة الي مقره في مدينة ام روابه في شمال كردفان ليحضر الشيخ الراحل محمد ابو عزة للعلاج في مشافي العاصمة الخرطوم وتشاء ارادة الله ان يتوفي الشيخ محمد ابو عزة ليتكفل السيد حميدتي بترحيل الجثمان الي مدينة ام روابه ليدفن هناك وهذا دليل علي احترام السيد حميدتي لرجال الدين والعلم جزه الله كل خير ولا نملك الا قول (اقدل يا صقر وخلى الرخم قاعدين)

كامل التوفيق لقافلة القومة للفاو التي سوف تتحرك لمنطقة الفاو واتمني ان تحذو كافة الجهات الاخري حزو قوات الدعم السريع في فزع البكورك ونجدة الضعيف

ترس اخير

حميدتي يا حلال المضيق وقت الخيول يتشبكن
رباي للضعيف قشاش دموع الببكن

المتاريس

علاء الدين محمد ابكر

𝖺𝗅𝖺𝖺𝗆[email protected]𝗀𝗆𝖺𝗂𝗅.𝖼𝗈𝗆

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: