مقالات وتحقيقات

صلاح غريبة يكتب.. مايحدث في غرب كردفان، في إطار عائلي وليس قبلي

شئ للوطن
م.صلاح غريية- مصر
[email protected]

مايحدث في غرب كردفان، في إطار عائلي وليس قبلي

منذ فترة تواجدي بالرياض، تربطني علاقات وثيقة مع أبناء المسيرية وأبناء منطقة دار حمر كما يسمون أنفسهم، بأنها منطقة لكل من يعيش في المنطقة من قبيلة حمر أو أبناء المناطق الاخرى، ولهذا تأثرت جدا لما يحدث في المنطقة.
ولكن بعد أن اطلعت على البيان الصادر من إتحاد أبناء منطقة دار حمر بولاية الخرطوم، واتحاد عام المسيرية بالسودان، والذي أكدا فيه بان الصراع الذي وقع لم يكن نزاعا قبليا بين حمر والمسيرية وإنما خلاف محدود وسحابة صيف عابرة لن تؤثر علي علاقات القبيلتين التي يجمعها الدم والأرض والجوار.
أدان الاتحادان في البيان اامشترك كل أنواع العنصرية وإثارة الفتنة، مطالبين بالوقف الفوري للتراشقات الاعلامية وتفويت الفرصة على كل مثيري ومدبري الازمات القبلية، وثمنا دور الادارات الاهلية للقبيلتين في السعي لحل النزاع وبناء التعايش السلمي بين حمر والمسيرية.وأشار البيان عن انعقاد اجتماعا موسعا مساء السبت بين الطرفين نوقشت فيه الاحداث الأخيرة وكيفية المساهمة في نزع فتيل الأزمة والاسهام مع السلطات الولائية والمركزية في بسط الامن والاستقرار ونبذ العنف.
أعرب الإتحادان عن بالغ اسفهما لما وقع من أحداث مؤسفة راح ضحيتها نفر كريم من أبناء القبيلتين، وأدان الاتحادان بأشد العبارات ماحدث واعتبراه حدثا عابرا.ووافق الاتحادان في الاجتماع علي تشكيل لجنة مشتركة من الجانبين لمتابعة تفاصيل الازمة بالاضافة لتحركات الاتحادان مع الجهات ذات الصلة في إطار حسم النزاع وتسويته وبسط الامن وعودة العلاقات الاجتماعية إلى طبيعتها بين سكان المنطقة، كما أمن على السعي إلى قيام مؤتمر خاص بقضايا (التعايش السلمي) بين القبيلتين. وقطع الاجتماع بالعمل علي تشكيل غرفة مشتركة للاسناد والعمل الانساني والتطوعي وجبر الأضرار للمتضررين بالتعاون مع المنظمات الطوعيه والحكومية.
ونحن كاعلامي كردفان نقف ونشيد بهذا البيان المشترك وسنكون دعما السلام الاجتماعي في المنطقة، ودحض الإعلام السالب المنتشر بعد هذا الحادث، وبخاصة أن الوالي له من الأدلة بأنه بعض أفراد من النظام المحلول يؤجج لهذا الصراع دعما لنشر أجواء من عدم الفوضى الخلاقة وعدم الاستقرار في المنطقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: