مقالات وتحقيقات

ضياء الدين بلال يكتب: في ذكرى رحيله جون قرنق.. أقدار الجبال..!

الزمان: أكتوبر 2003.
المكان: سمبالودج ضاحية نيفاشا بكينيا.
كانت المُفاوضات الثنائية بين الدكتور جون قرنق والأستاذ علي عثمان في أشدّ لحظات تعقيدها وتوترها ،بتلك القاعة البسيطة الأثاث.

رمضان على الأبواب، وفي كل مرة تُحزم الحقائب للمُغادرة، فتأتي تدخلات الجنرال لازاراس سيمبويو لتمنح زمناً إضافياً للتفاوض.
في أحد الأيام خرج دكتور جون وعلى ملامحه شيء من الغضب وكثير من التوتر….. تقدّمت نحوه سائلاً: «هل وصلتم إلى شيءٍ؟!».

أجانبي مع عدد من الصحفيين: «هنالك كثيرٌ من السُّحب والغيوم، التي تَحُول دون رؤية قمة الجبل».

كان قرنق كثيراً ما يُشبِّه المفاوضات التي كانت تتم بنيفاشا، بتسلق الجبال، كان ذلك في الأيام الأولى للتفاوض.

وبالتوقيع على بروتوكول السُّلطة، قال قرنق في كلمته «الآن تجاوزنا آخر الجبال وما تبقى أرض منبسطة سهلة. ولكن يجب أن نمشي بحذرٍ وهدوءٍ دون تسرُّع، حتى لا نسقط».
وفي حوار استثنائي أجراه الزميل مصطفى سري مع قرنق بمدينة رمبيك في سبتمبر 2003م، سأل سري قرنق ما هي هوايتك المُفضّلة؟!

أجاب قرنق إن هوايته المُفضّلة «تسلُّق الجبال».. وأضاف أنه قبل أيام قليلة عاد من «جبال الأماتونج» حيث كان هنالك يُمارس هوايته في التسلُّق.

إذن، رابط قدري كان يصل بين جون قرنق والجبال، للرجل نزوع جامح للقمم وأعالي الأشياء، لا يرضى بسواقط السفح.
كان في أيامه الأخيرة يتحدّث بحماسٍ دفّاقٍ، ظننتها نشوة السُّلطة ولكنه كان قلق النهائيات.
عندما يطل من العيون ذلك البريق الغامض، وتخرج الكلمات مشحونة بطاقة التفاؤل التي تجعل كل شيء قيد المُمكن والمنال..!!

الجميع، حتى أعداءه، كانوا يعلمون أنه قائد بملكات وإمكانيات نادرة، بقُدرة فائقة على صناعة «النكتة» التي تقرأ على أكثر من وجه، وقُدرة استثنائية على صناعة المُفاجآت.. كان مُفاجئاً حتى في موته..!!

جون قرنق دي مبيور، وهو يدخل الخرطوم أعاد للوجوه نصيبها المفقود من «الدهشة»… بعد أن تحوّل الخطاب السياسي إلى نمطية مُملّة ومحفوظات تتبادلها الصحف في ما بينها، وعندما خرج من الخرطوم ،سادت لغة الحريق والموت.
زوجة زميلنا أحمد يونس قالت له، وهي تستمع بـ«أُذن دامعة» لحديث مُعاد لقرنق بالإذاعة «أحداث الشغب، ضيّعت علينا الحُزن على قرنق»..!!

لم تعد الأشياء هي الأشياء، ستعود علامات الاستفهام لتقف أمام كل شئ.
سيظل البحث جارياً عن نقاط الابتداء، وتظل النهايات مفتوحة على الشئ وضده، فقد كان الدكتور جون قرنق يَحتفظ في جيبه بكثير من الإجابات النموذجية لأسئلة المرحلة ومُفاجآتها..!!

أخطأته كثير من الرصاصات القاصدة، ونجت سياراته من الألغام «المعدة».
كان الرجل على موعدٍ مع الجبال يُمارس عليها هويته في التسلُّق.. ويتجاوزها بفائض من الصبر وكثير من الدهاء، عندما تتعقّد تضاريس التفاوض، وعنــدما تقرِّر الأقدار إنهاء حياة الرجل، لم يكن هنالك سوى قِمّة الأماتونج للقيام بهذه المُهمّة..!!
*من الأرشيف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: