الاقتصاد

لجنة نهضة مشروع الجزيرة والمناقل تطالب الحكومة بالرد علي مطالبها في غضون اسبوعين

مدني | عبد الوهاب السنجك

طالبت لجنة نهضة مشروع الجزيرة والمناقل الحكومة بالرد علي مطالبها في غضون اسبوعين وشددت المذكرة التي تحصل عليها (الحاصل) حل لجنة التسيير بمشروع الجزيرة والمناقل وتشكيل لجنة بديلة لحين تكوين اتحاد المزارعين ، ورفض قانون 2021م وكل ما جاء فيه و رفض اي قانون مستقبلا مالم يشارك في وضعه وصياغتة المزارعين ، وطالبت المذكرة التحقيق مع ادارة الري والمشروع حول الفشل الذي لازم العروة الشتوية الماضية والصيفية الحالية اضافة لاقالة رؤساء ومفتشي الغيط والتحقيق معهم ما يخص تعويضات شركات التأمين عن الاضرار التي لحقت بالمزارعين ومقارنتها بكشوفات الانتاج

واشارت المذكرة بان ملف التعويضات يشوبه الفساد.  وطالبت المذكرة بتكوين لجنة لحصر المساحات المزروعة ولم تنال نصيبها من الري في هذا الموسم وتعويض المزارعين عن تلك الخسارة.

كما طالبت المذكرة التوضيح حول اموال النهضة التي تم تحصيلها من المزارعين بواقع خمسة الف جنية ولم تتم الاستفادة منها في عمليات وصيانة وتأهيل مواعين الري .

فيما طالب ياسر موسي المنصوري عضو لجنة نهضة مشروع الجزيرة والمناقل باقالة وزير الري والموارد المائية ووكيل الري ومحافظ المشروع ورئيس مجلس الادارة وعزا ياسر ذلك للفشل الكبير الذي صاحب مشروع الجزيرة طيلة السنتين الماضيتين .

ووصف فخرالدين محمد عوض (مزارع) بمكتب النويلة قسم وادي شعير قانون مشروع الجزيرة 2021م بالقنبلة التي قد تصيب الجميع وبالاخص مزارعي المشروع موضحا في تصريحات صحفية بان القانون اشتمل علي فصول ومواد خطيرة تهدد السلم الاجتماعي حيث تم تعريف المشروع بانه مشروع قومي اقتصادي اجتماعي ذو نشاط متنوع وهنا مكمن الخطورة متجاهلا اصحاب الحق الاصليين الملاك.

مضيفا سوف نقف ضد هذا القانون حتي لا يتم تطبيقه.

وقال مصطفي عبدالله سعد (مزارع ) مكتب السليمي قسم المسلمية يجب تعويض المزارعين عن كل الخسارة التي صاحبت العروة الشتويةت الماضية والصيفية الحالية التي تسببت فيها ادارة الري وادارة المشروع مشددا بضرورة عدم استغلال المزارعين وتشتيت وحدتهم وذلك بتكوين عدة كيانات وتحالفات متناقضة الرؤي والافكار قائلا “اذا كنا نريد مصلحة الوطن والمزارع علينا ان نقف بقوة ضد اي قانون وفكر هدام يقودنا للتفرقة والانهزام ،مضيفا علينا بنهضة مشروع الجزيرة والمناقل ولا غيره حتي نقدم ما لدينا للمواطن السوداني الذي يعاني الكثير في هذه الفترة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: