المنوعات

نظارة وابناء قبيلة العوامره بالسودان والمهجر ينعون شاعر الوطن القدال

الخرطوم;أوراق بريس

نظارة وابناء قبيلة العوامره بالسودان والمهجر .
نعي اليم :
بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالي في محكم اياته ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا انا لله وانا اليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة واولئك هم المهتدون ) بسم الله الرحمن الرحيم ( يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي الي ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي ) بمزيد من الحزن والاسي تنعي نظارة وابناء قبيلة العوامره بالسودان والمهجر احد أبناء العوامره شاعر الوطن الشاعر والكاتب القامه محمد طه القدال والذي فاضت روحة الطاهره بالدوحه القطريه مساء الاحد الموافق ٤ / ٧ / ٢٠٢١ بعد صراع مع المرض وقد تم موارة جسده الطاهر بقرية حليوه ريفي المدينه عرب وقد حضر مراسم الدفن الالاف من المواطنين وقد كان حضور المستقبلين لجثمانه بمطار الخرطوم والمشيعين لجثمانه الطاهر بقرية حليوه استفتاء عظيم لمكانته والقدال شاعر بقامه وطن وكتب الشعر والكلمه الجميله والقويه وخلد اعظم الأشعار الوطنيه والغنائيه وألتي ستكون ارثا في مكتبة الشعر السوداني وقد غني له اعظم الفنانين والفرق الغنائيه بالسودان منهم الاستاذ الفنان مصطفى سيد أحمد وعقد الجلاد وكان القدال واحد من اربعه ركائز مثلت الشعر الوطني والثوري في السودان في حقبة نهاية السبعينات وبداية الثمانينات وحتى الآن مع رفقاء دربه الثلاثه اثنان رحلا عنا جسدا وبقيا فينا روحا وأثرا الشاعر المرحوم محمد الحسن سالم حميد والشاعر المرحوم محجوب شريف ويكمل هذا العقد الشاعر ازهري محمد علي أمد الله في أيامه . ولد القدال في العام ١٩٥١ ميلاديه بالجزيره بقرية حليوه ريفي المدينه عرب زامل الراحل القدال الشاعر محجوب شريف بمدرسة المدينه عرب المتوسطة حيث كان محجوب يسبقه بعامين درس القدال الطب بجامعة الخرطوم ولكن تركه واتجه لدراسة الاداره . بدأ القدال مسيرته الشعريه في نهاية الستينيات ولكن سطع نجمه بقوه في بداية الثمانينات حيث برز كشاعر ثوري وجد شعره صدي كبير في الشارع السوداني في ذلك الوقت وكانت للقدال العديد من المواقف السياسيه التي كانت سببا في تعرضه لاعتقالات متعدده وذلك بسبب الشعر الذي كان يقدمه منددا بالديكتاتوريه ويعد احد المناهضين للانظمه الديكتاتوريه التي حكمت السودان بدءا بنظام الرئيس نميري ومرورا بنظام البشير وكان القدال احد الملهمين في ثورة أبريل ١٩٨٥ والتي اطاحت بنميري وثورة ديسمبر ٢٠١٩ وألتي اطاحت بحكم البشير . كرس القدال حياته من أجل الشعر ونشر الثقافه والتراث السوداني مركزا على الشعر الثوري السهل احيانا والتوغل في المعاني العميقه احيانا اخري والذي يمجد الحياة والوطن والحريه أشهر أشعار القدال انا تاني ما بجيب سيرة الجنوب وحليوه ليلة المولد ومسدار ابو السره لليانكي وطواقي الخوف والمدينه الفاضله واحلام الحزن الفرعوني وكثير من الشعر . اللهم انزل علي قبر عبدك القدال شآبيب الرحمه والمغفره واغسله اللهم بالماء والثلج والبرد ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقي الثوب الابيض من الدنس واجعله اللهم في ظل ممدود وطلح منضود وفاكهه كثيرة لا ممنوعة ولا مقطوعة اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وابعثه اللهم في زمرة النبيين والشهداء والصديقين وحسن اولئك رفيقا . اللهم ادخله الفردوس الاعلي انا لله وانا اليه راجعون .

الأمين محمد أحمد بابكر ابومحمد.
ا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: