الأخبارالصحة

وزيرا الصحة في السودان ومصر يبحثان سبل التعاون المشترك

القاهرة: صلاح غريبة

استقبلت الدكتورة هالة زايد وزير الصحه والسكان بجمهورية مصر العربية برئاسة الوزارة مساء أمس الثلاثاء السادس من يوليو، الدكتور عمر النجيب وزير الصحة الاتحادي والوفد المرافق له بحضور السفير محمد الياس سفير جمهورية السودان بالقاهرة والمندوب الدائم لدي جامعة الدول العربية.
تطرق الاجتماع والذي حضره عدد من رؤساء القطاعات ومدراء الادارت بوزارتي الصحه بالبلدين، لضرورة التواصل والتنسيق وعقد اجتماعات علي المستوي الوزاري ومستوى كبار المسوؤلين من الجانبين والعمل علي تفعيل اللجان المشتركة، وذلك للاستفادة من التجربة المصرية لتطوير المنظومة الصحية بالسودان، في ظل ارادة سياسية ورغبة اكيدة للتعاون لمصلحة شعبي البلدين.
كما اتفق الطرفان علي عدة مواضيع منها، البدء في علاج المرضي السودانيين المصابين بفيروس الكبد الوبائي سي، ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لعلاج مليون مواطن افريقي.
العمل على تحديد موعد خلال شهر اغسطس المقبل للبدء في انفاذ بروتوكول مكافحة بعوضة القامبيا علي المناطق الحدودية بين البلدين.
كما امن الجانبان علي ضرورة تدريب وتأهيل الاطباء والاطر الصحية المساعده بالاستفادة من برنامج الزمالة المصرية والدبلومات المهنية بالتركيز علي تخصص الوبائيات الحقلي.
نقل الدكتور عمر النجيب وزير الصحة الاتحادي شكر حكومة وشعب السودان لما ظلت تقدمه الحكومة المصرية؛ متمثله في وزارة الصحة والسكان من دعم للسودان.
وعدت الدكتورة هالة زايد بزيارة للسودان في الاسبوع الاول من شهر سبتمبر القادم تلبية لدعوة من الدكتور عمر النجيب علي رأس وفد يضم عدد من مدراء الادارات وشركات الادوية من اجل انفاذ عدد من المشاريع الاستراتيجية بين البلدين.
في ختام اللقاء تحدث السفير محمد الياس سفير جمهورية السودان بمصر، واضعا التعاون الصحي بين البلدين في سياق تطور العلاقات بين البلدين. ووصف السفير هذا التعاون والدعم المصري المتواصل للمنظومة الصحية السودانية بانه ترجمة فعلية ومتقدمة للارادة السياسة القوية التى يستظل بها التعاون والذي يشكل نموذجا عمليا لمفهوم التعاون والشراكة الاستراتيجية بين البلدين كاطار حاكم وموجه لعلاقات البلدين.
كما وصف السفير الدعم المصري المتواصل للقطاع الصحي السوداني بانه تنزيل فعلي وعملي لخصائص وخصوصية علاقات الشعبين الشقيقين. ووجه السفير شكره وتقديره للسيدة الوزيرة د. هاله زايد التي تقود هذا الدعم ميدانيا وتواجدها وسط الشعب السوداني في مناطق كوارث السيول والامطار والفيضانات وكيف كانت تتقدم الصفوف في الوحل وحالة البيئة القاسية وكيف تعلقت صورتها الاخوية الانسانية في ذاكرة الشعب السوداني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: