الأخبار

التمويل بالجزيرة سحب البساط من تحت أقدام البنك الزراعي

مزارع: خطوة إيجابية والله يكضب الشينة ابومجاهد: عمل وإنجاز في صمت يستحق الإشادة.. فخرالدين عوض الجيد: الخطوة ستقضى على فرصة للنهضة والإدارة ستكون أسوأ من الانجليز خبير زراعي: الخطوة تمهيد للسيطرة التامة على المشروع

التمويل بالجزيرة سحب البساط من تحت أقدام البنك الزراعي

مزارع: خطوة إيجابية والله يكضب الشينة

ابومجاهد: عمل وإنجاز في صمت يستحق الإشادة..

فخرالدين عوض الجيد: الخطوة ستقضى على فرصة للنهضة والإدارة ستكون أسوأ من الانجليز

 

خبير زراعي: الخطوة تمهيد للسيطرة التامة على المشروع

قوبلت الخطوة التي أقدمت عليها إدارة مشروع الجزيرة والخاصة بعملية التمويل وتوفيره عبر الإدارة بتفاؤل وتوجس في آن واحد، بالأمس القريب أعلنت إدارة المشروع عن وصول آلاف الجوالات من الأسمدة لمخازنها ببركات، فالتمويل الذي يتسيده البنك الزراعي هلتتريد إدارة المشروع لسحب البساط من تحت أقدامه؟ ، كيف ينظر المزارعين والخبراء لهذه الخطوة.

تقرير: وليد الزهراوي

خلفية
أصاب الموسم الشتوي المنصرم شئ من التأخير في مواقيت الزراعة وعجز في التمويل، واتهم حينها البنك الزراعي بهذا العجز الا ان ادارة البنك وعبر مدير قطاع الجزيرة الرشيد عثمان قد بين أن التأخير من قبل الإدارة والتي لم ترفع احتياجاتها للبنك الا في نهاية شهر أكتوبر، لذا كان التأخير في تمويل الإدارة ولم تصاحب تمويل المزارعين الفردي اي مشكلات، ولعل محافظ المشروع لم يخفي صراحة بحثه عن جهات تمويلية أخرى غير البنك الزراعي، وهو واحد من أسباب تأخير العروة الشتوية وتعثرها، والآن نرى المحافظ وأركان حربه يعملون على توفير التمويل من قبلهم، وبحسب الكثيرين هذه الخطوة طريق لقطع تمويل البنك الزراعي ويصبح الأمر في يد الإدارة، خاصة في ظل قانون جديد للمشروع لم يجاز بعد.

توجس وريبة

المزارع ياسر المنصوري عضو نهضة مشروع الجزيرة والمناقل يصف ل “أوراق بريس” هذه الخطة بقوله: هي بداية لسحب البساط من تحت ارجل البنك الزراعي وانا ارى انها خطوة مهمة لكن لا أثق في الأهداف فحتما وراء هذا الأمر هدف غير سامي ويردف قائلا: (الله يكضب الشينة) ولكن عموما نتفاءل خيرا، اما الأستاذ فخرالدين عوض الجيد مدير اللجان والمشروعات بمنظمة التنمية الزراعية ففي حديثه ل (أوراق بريس) يقول: أن قراءة القانون مع تمويل وزارة الماليه عبر الاداره هي ملكية تامه من الدوله للمشروع وما المزارع الا قن في أرض سيده وسوف يقضي على أي فرصه للنهضه عبر القطاع الخاص الا لمن يحب ويرضى، ومضى عوض الجيد لأبعد من ذلك واردف: وسوف يجبر المزارع على اتباع الدوره الزراعية وتحديداً زراعة القطن والحسابات كلها عند إدارة المشروع وسيرجع بأسوأ مما كان يفعل الإنجليز… واقرؤا قانون المشروع تحت الإجازة جيدا.

إيجابيات وسلبيات

الصحفي والمحلل السياسي والمتهم بالزراعة عبدالرحمن ابومجاهد لم يخفي سعادته ل (أوراق بريس) بهذه الخطوة وقال إن إدارة المشروع استعدت لهذه الخطوة فالمخازن في القسم الشمالي كانت مستلمه بواسطة شركة البرير التي تعمل بنظام الشراكه التعاقدية..وتم طردهم من المخازن قبل ..خمسة عشر يوم، وعبدالرحمن يرى أن
هنالك عمل يدور في صمت وبترتيب مسبق، للامانه انا احب الانجاز وليس الحديث، وتوفير الاسمده اعتقد اولي الخطوات ولعل فيه اجابه لبعض تساولات اين ذهبت أموال القمح التي تم خصمها، ابومجاهد يقول
نويد اي خطوة ابجابيه تصب في مصلحة المزارع،
حتي القانون الذي تم طرحه فبه بعض الإيجابيات، اما السلبيات فيجب الوقوف ضدها بقوة وشدة.

فك الارتباط

وعن هذه الخطوة فيقول الخبير الزراعي د. مصطفى سعيد اولا: سوف يتم اجازة القانون الجديد بحذافيره
وهو احد آليات السيطرة علي المشروع وبالقانون
ثانيا خطوة اعادة المدخلات الي مخازن ادارة المشروع بحسب سعيد هو الالية الثانية في السيطرة وهي التمويل بالمدخلات والسيطرة علي القيط تماما كما كان يفعل الانجليز
وفك الارتباط قليلا بين المزارع والبنك الزراعي وتحويل الارتباط الي الإدارة.
تواصلت ( أوراق بريس) مع محافظ مشروع الجزيرة لفهم هذه الخطوة وهل هي عملية للسيطرة على التمويل وإخراج البنك الزراعي من هذا الملعب، محافظ المشروع لم يرد على هذا السؤال، وأيضا سالناه من أين لكم الأموال في ظل الوضع الراهن خاصة مع سريان اشاعات تقول ان هذه الأموال هي للمزارعين وقد تم خصمها من القمح لإعمار المشروع الا ان المحافظ رد بقوله إن التمويل المدخلات قامت به وزارة المالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: