مقالات وتحقيقات

علاء الدين محمد ابكر يكتب.. سد النهضة هو سلاح إثيوبيا لتدمير السودان

المتاريس

علاء الدين محمد ابكر

𝖠𝗅𝖺𝖺𝗆[email protected]𝗀𝗆𝖺𝗂𝗅.𝖼𝗈𝗆

سد النهضة هل هو سلاح اثيوبيا لتدمير السودان


واهم من يظن ان اثيوبيا تحمل الخير للسودان فهي وحسب الاوهام التي تجول في عقول حكام (الحبشة) منذ سنوات طويلة. وذلك قبل ان تتحول الي اسمها الحالي (اثيوبيا ) في القرن التاسع عشر فهناك اعتقاد لديهم بان ارض السودان الحالي هي امتداد طبيعي لهم وذلك استناد الي قيام ملك مملكة اكسوم الملك (عيزانا ) بغزو وتدمير مملكة مروي شمالي السودان الحالي في القرن الرابع الميلادي واتخاذه لقب ملك ملوك اثيوبيا و لفظ اثيوبيا الاسم الذي كان يطلقه الاغريق علي مملكة مروي و بعزوها ظن انه الوريث الشرعي لكل امجاد ممالك كوش وهذا ادعاء باطل ولايستند الي حقائق تاريخية واذا كان الغزو يمنح شرعية فيحق لنا اعتبار حدود السودان الحالية تمتد الي مدينة (قندر) في قلب اثيوبيا الحالية علي اساس ان قوات قائد المهدية الامير حمدان ابو عنجة الذي تمكن من دخولها في القرن التاسع عشر

اثيوبيا وبعد سرقتها لهذا الاسم حيث كانت تعرف في الماضي (بالحبشة) حاول زعيمها الملك منليك الثاني اضفاء طابع تاريخي علي سيادته علي شعوب الهضبة الحبشية المتنافرة. وبمساعدة القوي الاوربية استطاع ان يضم نصف اراضي الصومال في منطقة الاوجادين والتي لاتزال حتي اليوم تتحدث اللغة الصومالية كدليل واضح علي انها لاعلاقة لها (بالحبشة) ولكن الانجليز في كرم حاتمي قاموا بعطاء لايسحق لمن لايملك واهداء مناطق من الصومال وقد سلمت سلطات الاحتلال البريطاني إقليم أوجادين إلى إثيوبيا في عام 1954م؛ بموجب الاتفاقية التي وقعتها بريطانيا مع إثيوبيا عام 1897م. وبسبب ذلك يعاني السكان في أوجادين من أحوال غير إنسانية وظروف معيشية متدنية للغاية، هذا غير اضطهاد الإثيوبيون لهم، وتعرضهم للقتل والسجن وسلب الحقوق. ولمنع تكريس صورة الاحتلال في حق السلطات الإثيوبية؛ يقوم الجيش الإثيوبي بدوريات لمنع وكالات الأنباء والمنظمات الحقوقية من الاقتراب أو تصوير الأحوال غير الإنسانية في الإقليم و لم يكتفي الانجليز بذلك حيث قاموا بمنحهم مناطق بني شنقول وقمبيلا من السودان وبذلك تكونت دولة اثيوبيا الحالية لتحمل بذرة. فناءها في داخالها فهي تضم شعوب لايجمعها مع بعضها الا الكراهية وان مايحدث في اقليم التقراي من حرب الا دليل علي ذلك التشظي العرقي الذي سوف يقود اثيوبيا الي التقسيم والذي بداء باستقلال اريتريا عنها في العام 1991 بعد حرب ضروس

ان سد النهضة يعتبر تهديد لحياة الشعب السوداني خاصة اذا حدث له اي تدمير فلن تحتاج اثيوبيا الي الرد علي تلك الجهة المجهولة التي سوف تستهدف السد وهي بالتاكيد لن تخرج من بنات افكار و تدبير الجانب الاثيوبي نفسه لايجاد حجة. لاحتلال المزيد من اراضي السودان بينما يكتفل السيل المنحدر من اعالي الهضبة الاثيوبية حامل معه مليارات المكعبات المائية من خلف بحيرة سد النهضة لمسح جميع المدن السودانية التي تقع علي ضفتي نهر النيل الازرق وربما تشمل مناطق الجزيرة واجزء من سهل البطانة ويقع سد النهضة ( في نهاية النيل الأزرق في منطقة بني شنقول وعلى بعد نحو 20-40 كم من الحدود السودانية، علي ارتفاع نحو 500-600 متر فوق سطح البحر بالله عليكم هل هناك سلاح اقوي من الماء عندما يندفع من الاعلي !والهضبة الاثيوبية ترتفع كثير عن السهول السودانية وبذلك سوف تندفع المياه بشكل جنوني لن يجد السودان الوقت الكافي الي اخلاء المناطق المتوقع يشملها تهديد السيل المائي

اذا علي السودان عدم التعامل بالعواطف مع اثيوبيا وان يصر علي رفع الامر الي مجلس الامن الدولي مصحوب تقرير ودراسات فنية حول هشاشة المنطقة المقام عليها و حولها السد الاثيوبي وطرح سوال علي الجانب الاثيوبي عبر مجلس الامن الدولي عن لماذا اختارات اثيوبيا موضع لايبعد عن حدود السودان الا بضع40 كليو متر ولماذا تصر علي ملء السد بدون التنسيق الفني مع السودان والذي يمتلك سد مائي لايبعد كثير عن سد النهضة اضافة الي الاضرار بمشاريع زراعية تتوقف عليها حياة ملايين السودانين
ان السودان لايناهض اثيوبيا لاجل خاطر جمهورية مصر العربية فنحن دولة ذات سيادة ومن المنطق ان ندافع عن مصالحنا اضافة الي ذلك يجب ابلاغ مجلس الامن الدولي عن سجل اثيوبيا في مجال انتهاك الحدود بين البلدين ويكفي توجدها في داخل حدود السودان تحديد في منطقة الفشقة لفترة ربع قرن من الزمان وقيامها بالزراعة في ارض لا تتبع لها والتسبب في قتل وتشريد مواطنين سودانيين في منطقة الفشقة وسرقة محاصيلهم وثرواتهم الحيوانية حينها لن يجد مجلس الامن الدولي الكثير من العناء في فرض عقوبات دولية علي اثيوبيا باعتبارها تهدد السلم الاقليمي وربما الدولي في حال رفضها التعاون مع دولتي الممر والمصب (مصر والسودان) خاصة عندما يطلع علي بنود اتفاقية 1902 والتي تنص علي عدم قيام اثيوبيا بانشاء اي سد علي مجري نهر النيل الازرق بدون التنسيق مع مصر والسودان ويمكن طلب شهادة و افادة بريطانيا باعتبارها الدولة المستعمرة للسودان في ذلك الوقت وهي التي قامت بابرام تلك الاتفاقية مع الجانب الاثيوبي الذي كان يتمتع بكامل السيادة. علي اساس انها دولة مستقلة بالتالي من حق السودان المطالبة بايقاف العمل في سد النهضة وطلب السيادة علي المنطقة المقام عليها وهي منطقة بني شنقول ولايحتاج الامر الي اجراء استفتاء لسكان المنطقة فهم سودانيين الاصل وليس لديهم مانع في الرجوع الي الوطن الام اضافة الي قيام السودان بطلب تعويض مالي من الجانب الاثيوبي منذ العام 1902 نتيجة الي احتلالها لمنطقة بني شنقول واستغلالها لموارد المنطقة ونفس الشي ينطبق علي منطقة الفشقة فمنذ احتلالها في العام 1995 واثيوبيا ظلت تمارس الزراعة وتهدد حياة المزراعين السودانين باطلاق يد عصابات (الشفتا ) لتمارس النهب والسلب والقتل ويحق كذلك لدولة جنوب السودان الحق بالمطالبة بالسيادة علي منطقة. قومبيلا حيث كانت قبل انفصال جنوب السودان جزء اصيل من السودان حيث قامت قوات دفاع السودان خلال الحرب العالمية الثانية باستعادتها من القوات الايطالية التي اجتاحت عموم شرق افريقيا في العام 1935 الا ان طيبة الرعيل الاول للسودان كانت طاغية حيث قامت و بكل اسف الحكومة السودانية عقب الاستقلال برد المنطقة الي الجانب الاثيوبي في سنة 1956ويبقي سوال حائر عن هذا الامر حيث نفترض اذا كانت ادارة الحكم الثنائي المصري الانجليزي المحتلة.للسودان ترغب في ردها الي اثيوبيا لفعلت ولكنها تدرك انها جزء من اراضي السودان ولكن قصر نظر الرعيل الاول اضاع جزء عزيز من الوطن

من اهم مكتسبات ثورة ديسمبر هي احياء الوعي بالقضايا الوطنية ومعرفة الحقائق والعمل علي استرداد مكانة السودان ويجب ان يعرف هذا الجيل ان حدودنا المعروفة منذ العام الميلادي 1505 كانت اكبر من التي نحن عليها اليوم و قد لعب الاستعمار البريطاني دور كبير في العبث بحدود السودان فخبراء ترسيم الحدود في فترة الإستعمار حين يتم تكليفهم بترسيم الحدود يقومون باعتماد مجاري الأنهار تسهيلا على أنفسهم ليس أكثر ، دون أن يضعوا في إعتبارهم أن مجرى النهر ليس فاصلا بالضرورة بين قبيلة واحدة تعيش على الضفتين وبذلك ذهبت اجزاء ومناطق وقبائل ضحية لذلك العبث و لكن باذن الله سوف ترجع خارطة السودان بشكلها الحقيقي لتضم كل بقعة توجد فيها اثر للثقافة السودانية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: