مقالات وتحقيقات

لجنة دعم وتشجيع منتخب صقور الجديان .. !! (1)


عبدالله القاضي
لجنة دعم وتشجيع منتخب صقور الجديان .. !! (1)

• قبل الخوض في الارهاصات التي صاحبت تشكيل لجنة لتنسيق واستقبال منتخبنا المشارك في تصفيات بطولة كأس العرب فيفا قطر !! لا بد من تقديم التهنئة والتبريكات للجماهير السودانية عامة والرياضية خاصة والتهنئة للاعبين والجهازين الفني والإداري وأعضاء الاتحاد القطري بقيادة البروف شداد بفوز منتخبنا المستحق على شقيقه الليبي بهدف غربال السودان ولا يفوتني أن أتقدم بالشكر الجزيل لهذه الجماهير الوفية المحبة لوطنه لوقفتها القوية رغم الاحترازات والاشتراطات الصحية المعقدة وسوف أعود للجمهور الوفي بمقال خاص!

• إن العمل العام أوالعمل التطوعي يعرف بأنه من أسمى الأعمال الإنسانية ذلك الجهد الذي يبذله أي إنسان بلا مقابل للآخرين أو لمجتمعه ، بل أن العمل العام ينبع من القلب ومن رغبة قوية لدى الشخص في العطاء والتضحية، ، وميدان العمل العام أو التطوعي تتعدد مجالاته وأشكاله ليدخل في جميع ميادين الحياة، منها المجال الاجتماعي، والمجال الديني والمجال الصحي والمجال التعليمي والمجال الاقتصادي والمجال البيئي، والمجال التربوي، والمجال السياسي، والمجال الرياضي الذي نحن بصدده في هذا المقال .

• أرى أن تنوع الآراء ووجهات النظر في العمل العام إذا كانت بصدق وأمانة بعيدا عن خالف تذكر أو الشو الاعلامي يجعل من فريق العمل أكثر كفاءة وقدرة على إيجاد حلولًا مبتكرة ومبدعة وخلاقة وعملية كذلك لكل المشكلات التي قد تواجههم.

• ونحن في دولة قطر الحمد لله مارسنا العمل العام منذ أكثر من 40 عام وفي كل المجالات دون تحديد وحيث ما يحتاج إلينا المواطن أو الوطن دون مَنًّا وَلَا أَذًى لأننا وجدنا أمامنا رجال بمعنى الكلمة كانوا يحملون السودان في حدقات العيون وأرسوا قواعد وأدب وإرث سوداني أصيل في قطر حتى صرنا مضرب الأمثال وسط الجاليات الأخرى .. رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا …. فرحم الله من فارق هذه الفانية وأمد الله في أعمار من بقوا منهم الكابتن سعد دبيبة والكابتن عبد الله بلاش والأستاذ عبد المنعم مكي وإبراهيم الصلحي واحمد يوسف التني والطيب الصالح وخليفة أحمد محجوب وعوض شريف ودكتور التهامي ودكتور خالد ادريس وبروف عثمان البيلي وبروف محمد عبدالعليم والفاضل الفكي وحمور وعثمان عبدالله وكابتن حسن دقدق وكابتن صلاح دفع الله والخبير حمدان حمد والخبير محمد عبدالرحيم محجوب ومن النساء الأستاذة والموجه التربوي حاجة علي ومنار عثمان والاستاذة عواطف عبد اللطيف والتي فازت بجائزة التطوع العالمي وأخريات من بنات السودان لا تحضرني كل الأسماء ثم الجيل الثاني الذين حضروا في منتصف الثمانينات وواصلوا على آثار هؤلاء هاشم الادريسي وسيف خواجة وزيادة وحاليا بعض شباب الوطن وبعض الكنداكات يقودون العمل العام باقتدار تام في دولة قطر وماقاموا به من أعمال جليلة ابان الفيضانات الأخيرة خير مثال !!

• بالكو …!!

• ذكرت كل هذه الأسماء حتى يعلم بعض الذين يريدون أن يكونوا أوصياء على الناس ويزايدون على وطنيتنا وعلى انتمائنا الرياضي أو السياسي !!

• ما أن قام سعادة سفير السودان بتشكيل لجنة قومية لاستقبال ودعم المنتخب حتى جن جنون البعض وأكلت الغيرة قلوبهم السوداء وكأن هذه الأسماء تم اختيارها في المجلس السيادي أو سوف نمنح رواتب وامتيازات وليس عمل عام سوف نترك أعمالنا وأهلينا ونتفرغ لخدمة منتخبنا حتى يؤدي مهمته بنجاح !!

• بعض الذين نصبوا أنفسهم رياضيين ويوزعون صكوكها على الآخرين وهم بعضهم لم يركل الكرة إلا في قطر من خلال تمرين الجمعة !! واعتقد أنه هو أحد الرياضيين أو مثل الأندية والمنتخبات السودانية !! والبعض منهم أخذ كورس خمسة أيام في الاتحاد القطري ونصب نفسه مدربا لا يعترف بغوارديولا !! هؤلاء المساكين لا يعلمون أننا كنا بدانا تمرين الجمعة عام 1980م في ميدان الرميلة وهي حديقة البدع الآن ثم ميدان الجوازات القديم وميدان المدفعية وميدان الدخيليات بالشحانية التابع لسلاح الدروع !!

• ليس من الشهامة ولا من الرجولة أن تجلس في قروبات مثل جلسات ستات الشاي وقهاوي الشيشة وتتكلم عن اختيار فلان أو علان ضمن اللجنة وتقول من أين أتى هؤلاء ؟! ويقول آخر ((ديل علاقتهم بالرياضة شنو )) وثالث يقول ناس القاضي لعبوها وين ؟!

• ولا يعرف هؤلاء المساكين أن اختيار اللجنة هي في الأساس عمل إداري بمعنى أن المطلوب ليس تدريب المنتخب ولا وضع خطط اللعب حتى تكون اللجنة من الرياضيين كما يتوهمون !! ولو كانوا يفقهون فإن اللجنة بها كابتن منقستو وما أدراك منقستو وتعرفونه جيدا !! والكابتن محمد على دنيلسون وهو قام بعمل اداري على أكمل وجه واكتشفت بالعمل معه أنه إداري من طراز رفيع ويمكنه أن يعمل مديرا للكرة ومديرا للمنتخبات بكل نجاح كنجاحه في مجال التدريب فلولا جهوده ربما نقص الجمهور كثيرا !!

• بدلا من الجلوس في القروبات وتبخيس أعمال الناس عليكم أن تنزلوا الناس منازلهم حتى يرفعكم الله وأتركوا الحسد والغيرة والنميمة وأكل لحوم البشر …!!

• لو تريدون مساعدة المنتخب وخدمة الوطن فأمامكم فرصة أكثر من خمسة أشهر شكلوا لجانكم بعيدا عن السفارة والرسميات وجهزوا أنفسكم لخدمة المنتخب !!

• إن كان هناك خطأ في تشكيل هذه اللجنة فهو اختيار اثنين من الأعضاء وهم يقضون إجازة في السودان واقصد الكابتن منقستو والأستاذ الهادي على . لكن قام الباقين بالعمل على أكمل وجه وبذلوا جهود جبارة حتى تكللت بنجاح تأهل منتخبنا وهذا هو الأهم !!

• في المقال القادم نتطرق لبعض الهفوات الإدارية من بعثة منتخبنا !!

الدوحة 22 يونيو 2021


امسح للحصول على الرابط



بواسطة :
عبدالله القاضي


 0
 0

كفر ووتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى