الأخبار

المفاوضون الدوليون يلتقون في فيينا على أمل إعادة بعث الاتفاق النووي مع إيران



نشرت في:

                تنطلق الأحد في فيينا جولة جديدة من المفاوضات حول البرنامج النووي الموقع بين إيران والدول الكبرى في 2015، وذلك غداة فوز المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية. وقد استبعد مفاوضون أن يؤثر وصول رئيسي إلى سدة الحكم في الجمهورية الإسلامية، على سير المحادثات، رغم أن توجهاته مختلفة عن المواقف المعتدلة للرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني. 
            </p><div>

                                    <p>يعود المفاوضون الدوليون الأحد إلى فيينا في مسعى لإحياء الاتفاق النووي المبرم بين إيران والدول الكبرى، بعد فوز رجل الدين المحافظ المتشدد <a href="https://www.france24.com/ar/الشرق-الأوسط/20210619-المحافظ-المتشدد-إبراهيم-رئيسي-يفوز-بالانتخابات-الرئاسية-في-إيران" target="_self" rel="noopener"><strong>إبراهيم رئيسي</strong></a> في الانتخابات الرئاسية.

ويعد هذا اللقاء جزءا من المحادثات الجارية منذ مطلع أبريل/نيسان الماضي بهدف إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي المبرم في 2015.

وفي السياق، صرح ميخائيل أوليانوف، المبعوث الروسي إلى المحادثات التي يقودها الاتحاد الأوروبي، أن اجتماع الأحد “سيقرر الطريق قدما”. واعتبر أوليانوف على تويتر أن “اتفاقا بشأن إعادة الاتفاق النووي بات في متناول اليد لكن لم يتم الانتهاء منه بعد”.

                </span>
            </figcaption></div>
<p>ويجتمع أطراف الاتفاق أي بريطانيا والصين وألمانيا وفرنسا وروسيا وإيران في فيينا، بمشاركة أمريكية غير مباشرة منذ أبريل/نيسان لإحياء الاتفاق، الذي تضمن تخفيف العقوبات المفروضة على طهران مقابل الحد من برنامجها النووي.

وبات هذا الاتفاق التاريخي يترنح منذ الانسحاب الأمريكي منه في 2018، وإعادة فرضها عقوبات على إيران. وقد دفع ذلك الجمهورية الإسلامية إلى زيادة أنشطتها النووية التي كانت محظورة بموجب الاتفاق منذ 2019.

للمزيد: تباين ردود الفعل الدولية عقب فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية الإيرانية

والسبت، فاز رجل الدين المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية الإيرانية بنيله 62 بالمئة من الأصوات.

وتعليقا على انتخابه، قال مفاوضون إنه من غير المتوقع أن تؤثر نتائج الانتخابات الرئاسية على المحادثات، رغم أن توجهات رئيسي تعتبر على نطاق واسع مختلفة عن المواقف المعتدلة لسلفه الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني.

فرانس24/ أ ف ب

            </div><script async src="https://platform.twitter.com/widgets.js" charset="utf-8"></script>

#المفاوضون #الدوليون #يلتقون #في #فيينا #على #أمل #إعادة #بعث #الاتفاق #النووي #مع #إيران

اضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: