الأخبار

بدء حملة تطعيم الفتيان والفتيات الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما


نشرت في:

                انطلقت الثلاثاء بفرنسا حملة تطعيم الفتيان والفتيات الذين تتراوح أعمارهم ما بين 12 و17 عاما ضد فيروس كورونا، مع اشتراط موافقة الوالدين على العملية من خلال وثيقة يتم الحصول عليها عبر موقع وزارة الصحة الفرنسية على الإنترنت، وحضور أحدهما خلال تلقي اللقاح. وبالرغم من أن عملية التطعيم هذه غير إجبارية، إلا أن السلطات الصحية الفرنسية تنصح "بشدة" العائلات بالقيام بها للحيلولة دون ظهور متحورات جديدة خاصة خلال فترة عطلة الصيف.
            </p><div>

                                    <p>أعلنت وزارة الصحة الفرنسية الثلاثاء بدء عمليات <strong><a href="https://www.france24.com/ar/فرنسا/20210529-فرنسا-هل-يساهم-تطعيم-الأطفال-في-الوصول-إلى-المناعة-الجماعية" target="_self" rel="noopener">تطعيم الفتيان والفتيات</a></strong> الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما ضد فيروس كورونا. ويأتي ذلك قبل أيام قليلة من انتهاء السنة الدراسية وبداية عطلة الصيف التي غالبا ما يتجمع خلالها الفتيان والفتيات في المخيمات الصيفية أو في مناطق ترفيهية أخرى.

وأكد جيروم سالمون، المدير العام للصحة في الوزارة أن تطعيم الفتيان والفتيات “ليس إلزاميا” لكنه حث “بشدة” جميع العائلات للقيام به للحيلولة دون ظهور إصابات ومتحورات جديدة من فيروس كورونا.

وأضاف أنه يجب على أولياء الأطفال أن يعطوا الموافقة كتابيا من أجل تطعيم أبنائهم وهذا عبر ملئ استمارة خاصة يمكن الحصول عليها من الموقع الإلكتروني التابع لوزارة الصحة. فيما أشار أنه ليس من الإجباري أن يحضر الوالدان خلال عملية تلقي اللقاح بل وجود أحدهما يكفي. من جهتها، أكدت وزارة الصحة على ضرورة أن يعبر الفتى أو الفتاة شفهيا على موافقته-ا قبل تلقي اللقاح.

اشتراط موافقة والدي المراهق على تلقي ابنهم اللقاح ضد فيروس كورونا

                    <figcaption class="m-figure__caption"><span class="a-media-legend"/>                <span class="a-media-legend"/>            </figcaption></figure>
                </div>
</div>

أي لقاح لهذه الفئة العمرية؟

وأكدت السلطات الصحية الفرنسية أنها أعطت الضوء الأخضر من أجل استخدام  لقاح فايزر وموديرنا في عمليات التطعيم. نفس اللقاح يستخدم أيضا في دول الاتحاد الأوروبي وكندا والولايات المتحدة الأمريكية بدون أن تظهر أعراض جانبية.

من ناحيتها، قدمت الشركة الأمريكية موديرنا الأسبوع الماضي طلبا للوكالة الأوروبية للأدوية لكي تسمح لها باستخدام لقاحاتها لتطعيم من تق إعمارهم عن 18 سنة.

هذا، وسبق للشركة الأمريكية أن أعلنت قيامها بتجربة كلينيكية على 3700 شخصا ممن تتراوح أعمارهم بين 12 و17 عاما لمعرفة آثار اللقاح على صحتهم، مستخلصة أنها لم تشهد أية حالة إصابة بفيروس كورونا وسط الذين تلقوا جرعتين من اللقاح. فيما أضافت السلطات الصحية الفرنسية أن هدف تقديم اللقاح لهذه الفئة العمرية ولغالبية المواطنين الفرنسيين هو لتحقيق مناعة القطيع.

تلقيح الفتيان والفتيات في العالم

ويذكر أن بعض الدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا قطعت أشواطا كبيرة في مجال تلقيح الفتيان والفتيات مقارنة بفرنسا وبدول أوروبية أخرى.

فعلى سبيل المثال، تلقى نحو 3.6 مليون فتى أمريكي ما بين 12 و17 عاما الجرعة الأولى من اللقاح ضد وباء فيروس كورونا، فيما حصل 1.1 مليون فتى أمريكي على الجرعتين. 

ويجري حاليا البحث في هذا البلد على إمكانية تقديم اللقاح للذين تتراوح أعمارهم ما بين 3 و12 سنة وللرضع الذين تصل أعمارهم إلى 6 أشهر أو أكثر.

نفس الشيء تقريبا في كندا التي قامت بتلقيح عدد كبير من الفتيان والفتيات. أما في ألمانيا، فلقد أعطت السلطات الصحية لهذا البلد الضوء الأخضر لتطعيم الفتيان والفتيات ما بين 12 و17 عاما في السابع من شهر يونيو/حزيران الحالي، لكن فقط للذين يعانون من أمراض معينة مثل صعوبة التنفس أو زيادة الوزن أو أمراض أخرى لها علاقة بالقلب.

 

فرانس24

            </div>

#بدء #حملة #تطعيم #الفتيان #والفتيات #الذين #تتراوح #أعمارهم #بين #و17 #عاما

اضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: