الأخبار

مجلس الوزراء يوجه بالإسراع في معالجة معاش المواطنين – ..


الخرطوم: ..
عقد مجلس الوزراء اجتماعه الدوري رقم (20) صباح اليوم برئاسة رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك.

واستمع المجلس إلى تنوير من رئيس الوزراء حول اللقاءات التي أجراها والقطاع الاقتصادي بالمجلس مع مختلف القوى السياسية، بداية بالمجلس المركزي لقوى إعلان الحرية والتغيير، وحزب الأمة القومي، وأطراف عملية السلام.

وتمحورت اللقاءات بصورة أساسية حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية بالبلاد على ضوء الإصلاحات الاقتصادية التي أعلنتها الحكومة مؤخراً.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن تلك اللقاءات تناولت بالنقاش كذلك الإجراءات والتدابير التي تتخذها الحكومة لأجل تخفيف حدة آثار تلك الإصلاحات المهمة، وعلى رأس تلك التدابير برنامجي (ثمرات) للتحويل المباشر للأسر وبرنامج (سلعتي).

وشدد على ضرورة الإسراع بوضع خطوات عملية من شأنها رفع كفاءة الأداء التنفيذي بما يزيد من فعالية وأثر هذه البرامج على حياة ومعاش المواطنين، وتوسيع مظلة المستفيدين منها.

كما تلقى مجلس الوزراء تنويراً من وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، عضو وفد الحكومة بمفاوضات السلام مع الحركة الشعبية لتحرير السودان شمال بقيادة القائد عبد العزيز الحلو حول سير الحوار والمفاوضات، حيث قررت الوساطة رفع جلسات التفاوض المباشر لوقت لاحق.

وأكّد المهندس خالد على الروح الطيبة التي سادت التفاوض خلال الفترة الماضية، وبنفس الإرادة والرغبة في السلام الشامل فإن وفد الحكومة سيعود للجولة القادمة لاستكمال ما تبقى من قضايا حوار السلام.

وتلقى مجلس الوزراء توصيات قطاع التنمية الاقتصادية بخصوص التحديات التي تواجه الموسم الزراعي الصيفي، قدمها وكيل وزارة الزراعة والموارد الطبيعية، والتي تناولت وضع الإنتاج الزراعي في ظل سياسات الإصلاح الاقتصادي التي اتخذتها الحكومة في توحيد سعر الصرف وتحرير أسعار الوقود (البنزين والجازولين)، ممّا يستدعي تفعيل سياسات تحفيز الإنتاج للمحاصيل الصيفية كالذرة والدخان.

وأكّد مجلس الوزراء على توجه الدولة لدعم الإنتاج وذلك بالتزام الحكومة بشراء المحاصيل بسعر تشجيعي أسوةً بما يجري في الموسم الشتوي مع محصول القمح، بحيث يتم وضع السعر التشجيعي لمحاصيل العروة الصيفية بالنقاش بين الحكومة والمزارعين واضعين في الاعتبار تكلفة الإنتاج وهامش الربح المُجزي.

كما اطمأن مجلس الوزراء على وضع السماد المطلوب للموسم الزراعي الصيفي والشتوي باستيراد ما قيمته 95 مليون دولار من الأسمدة، بجانب ذلك فقد تطرقت توصيات قطاع التنمية الاقتصادية لضعف سقف التمويل الزراعي مما يؤثر على العملية الإنتاجية، وهو ما تقرر أن توضع فيه مقترحات واضحة بالتشاور مع البنك الزراعي والبنك المركزي.

اضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: