أخبار السودان

“السلاح المرعب”.. روسيا تنشر أسرع صاروخ في العالم



ووفقا لتقارير روسية، فإنه لا توجد قدرة لدى أنظمة الدفاع الجوي المختلفة على مواجهة صاروخ أفانغارد “Avangard”، الذي وصفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، بأنه “يتحرك نحو الهدف مثل النيزك، كما أنه قادر على تغيير الاتجاه والارتفاع، مما يجعله لا يهزم”.

ويمكن لمركبة الانزلاق افانغارد الطيران بسرعة تفوق سرعة الصوت تصل إلى 27 ماخ، أي  أكثر من 33 ألف كيلومتر في الساعة، في طبقات الغلاف الجوي الكثيفة، والمناورة من خلال مسار طيرانها وارتفاعها وخرق أي دفاع جوي مضاد للصواريخ.

قدرات خارقة

و”أفانغارد”، الذي يعني بالروسية “الطليعة”، هو سلاح ثوري جديد يصنف الأول من نوعه في عالم الأسلحة الفائقة السرعة، ويشكل عنصرا هاما في ترسانة القوات الصاروخية الاستراتيجية الروسية، وفقا لخبراء عسكريين.

وحسب تقارير روسية، فقد تم إجراء ما يقرب من 14 رحلة اختبار للصاروخ بين 1990 و2018.

والصواريخ من طراز “أفانغارد” تتزايد سرعتها بمساعدة الأجنحة الانزلاقية الموجودة على الصاروخ ما يوفر لها سرعة إضافية تبلغ نحو 7.5 كيلومترات في الثانية تقريبا، وفقا لبيان سابق لوزارة الدفاع الروسية.

كما تصفه وسائل الإعلام الأميركية بـ”الكابوس النووي”، ويشبهه الصينيون بـ”كابوس الغرب الطائر”، كما يصفه الخبراء العسكريون بـ”تحفة رائعة من روائع الجيش الروسي” و”سلاح العصر”، فيما تصفه وسائل الإعلام البريطانية بـ”نيزك لا يقهر”.

وتقول مجلة “ناشيونال إنترست” إن هذا الصاروخ “يمثل تهديدا غير مسبوق لأميركا ودول حلف الناتو”، مشيرة إلى أن الصاروخ يمتلك ميزتين هما السرعة الخارقة والقدرة الكبيرة على المناورة، ما يجعل التصدي له بوسائل الدفاع الجوي التقليدية شبه مستحيل.

وأضافت: “لا يمكن قهر صاروخ أفانغارد مهما كانت الظروف، وليست لدى الولايات المتحدة، شأنها شأن أي بلد آخر، أي إمكانية لاعتراضه”.

وتم الكشف عن أول معلومات بشأن الصاروخ عام 2018، ويطلق عليه اسم كودي هو “المشروع 4202″، وهو عبارة عن مركبة خارقة يمكنها حمل روؤس نووية قوتها التدميرية 2 ميغا طن.

ولفتت مصادر إلى أن تاريخ تطوير الصورايخ الخارقة “يرجع إلى حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، وكانت أولى تجارب إطلاقه عام 2018”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: