مقالات وتحقيقات

معاذ شنقراي يكتب… “الزنق” نمط موسيقي مختلف!

توصيف الفن الشعبي الجديد ” الزنق” بالفن الهابط يعتبر نقد مسيء وليس بناءً ، لأن الهابط هو المقياس او المعيار ، طالما أن هذا الفن يعبر عن قطاع كبير في المجتمع ويعبر عن ما يعيشه المجتمع و ما يدور في دهاليزه فهي اغاني غير هابطة كما توصف ، بل هادفه…

الاجيال الجديدة ليس لديها ما تخشاه ،في ما يتعلق بأفكاره وذوقه ، يصنع لنفسه معاييره الخاصة عن الأخلاق ومفاهيمه الخاصة عن الفن ، تستهويه إعادة اكتشاف الكبار بنفس متعته في هدمهم، ويستهويه رفض المقدس في التراث بنفس إخلاصه في تبجيل المنبوذ منه كما يقال ” الجيل الراكب رأس “…

ان أعمال “القونات” الناجحة شعبياً، هي التي تثير سخط النقاد وسخرية المثقفين أكثر من غيرها، ربما لأنهم لا يصدقون أن أغلب الناس لديهم استعداد، ورغبة، في تناول مايسمونه “الفن الهابط” ولعل هذه الهوة الواسعة بين “الراقي” و”الهابط”، هي سبب الاستياء المبالغ فيه والإحباط الذي ينتاب المثقفين من وجود هذه الأعمال وهذا الموقف الرافض لـ”الفن الهابط” يكاد يكون النقطة الوحيدة التي يلتقي فيها معظم المثقفين، خاصة اليساريين، مع الرجعيين والمحافظين من دعاة “الفن النظيف”، الأخلاقي…

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: