الأخبار

⭕ فيديو فتاة النيل الأزرق.. الكشف عن سير القضية – ،،


أكدت مديرة وحدة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل، التابعة لوزارة التنمية الاجتماعية، سليمى إسحق، أن الشرطة تعهدت بتوقيف المتورطين في الاغتصاب الجماعي لفتاة النيل الازرق، وملاحقتهم إلى المناطق التي فروا إليها.

وانتشر مقطع فيديو على المنصات الاجتماعية لأشخاص يمارسون الاغتصاب على فتاة في ولاية النيل الأزرق في منطقة خلوية مطلع الشهر الحالي، وشغلت القضية الرأي العام الذي استنكر الحادثة.

وزارت مديرة مكافحة العنف ضد المرأة والطفل سليمى إسحق، مدينة الدمازين عاصمة ولاية النيل الأزرق أمس الأحد لمتابعة سير التحقيقات والحالة الصحية للفتاة.

وأوضحت سليمى إسحق في تصريحات لـ”الترا سودان”، أن الشرطة أوقفت أحد المتهمين في حادثة الاغتصاب لفتاة النيل الأزرق والتي وقعت في قرية “طيبة” وهي تقع في ضواحي مدينة الروصيرص.

وروت إسحق تفاصيل الحادثة بالقول إن سائق الحافلة التي كانت على متنها الفتاة اعتذر عن الوصول إلى قرية “طيبة” بحجة وعورة الطريق، وطلب من خمسة أشخاص يقودون دراجات نارية توصيل الفتاة إلى وجهتها، وأثناء عبورهم منطقة خلوية جرى الاعتداء عليها واغتصابها.

وذكرت إسحق أن الجناة هم من نشروا مقطع الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، مشيرة إلى أنهم يواجهون سبعة بلاغات أبرزها المادة (149) المتعلقة بالاغتصاب، إلى جانب بلاغات من نيابة المعلوماتية لنشر مقاطع الفيديو على المنصات الإجتماعية وتصوير الحادثة.

وتابعت: “أحد المتهمين حاليًا موقوف لدى الشرطة، والبلاغات التي قيدت بحقه لا تسمح بالإفراج عنه بالضمانة، والمعلومات التي أوردتها بعض وسائل الإعلام بأن النيابة أفرجت عنه غير صحيحة”.

وقالت سليمى إسحق إن الضحية تخضع للعلاج النفسي من آثار الصدمة التي تعرضت لها جراء الجريمة، وحالتها الصحية في تحسن مستمر.

وأردفت: “تعرضت الفتاة لهذه الجريمة لصعوبة الانتقال في هذه المناطق لتقطع سبل الوصول بين القرى في أطراف الولاية وهي من القضايا المهمة وتعتبر تنمية هذه المناطق أولوية لمكافحة هذه الجرائم”.

الترا سودان

اضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: