السياسة

السلطات تفرج عن الطيب مصطفى بعد اعتقاله ليوم واحد

اعتقلت السلطات السودانية، أمس الأحد، الطيب مصطفى، خال الرئيس المعزول عمر البشير، وأحد القيادات السابقة بحزب “المؤتمر الوطني” المنحل.

وقد “شرعت السلطات الرسمية في حملة اعتقالات ضد قيادات حزب المؤتمر الوطني المحلول بناءا علي معلومات قالت لجنة إزالة التمكين إنها تمتلكها بشأن اتجاه منسوبي الحزب المحلول في القيام بعمليات تخريبية “.

ويقود مصطفى حزب “منبر السلام العادل”، وتم اعتقاله على خلفية بلاغات من “لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال العامة”، بحسب صحيفة “الانتباهة” السودانية.

وكان الطيب مصطفى تم نشر في وقت سابق في عموده الراتب تحذير وتهديد مبطن لما يسمي بعسكر السيادي مهددا إياهم بقدرة الإسلاميين على العودة للحكم في “ضحوة” بحسب تعبيره حيث قال:

ينبغي للبرهان ان يعلم ، وكذلك الكباشي والعطا الذي خبرهم في ميادين القتال ان صمت الاسلاميين وصبرهم على كل ذلك الأذى ناشيء عن خوف على وطن يعاني من الهشاشة في بنيته الاجتماعية والسياسية ويخشون عليه من الصوملة والسورنة ‏والا فوالله وتالله لو ارادوا لما اخذت شراذم اليسار وبني علمان الذين يتحرشون بهم جزءاً من (ضحوة) ويستعيدوا للوطن دينه وبهاءه وعافيته.

وقد أفرجت السلطات عنه اليوم بعد التحقيق معه في بلاغين أحدهما من الدكتور القراي والآخر من لجنة إزاة التمكين ومحاربة الفساد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: