الأخبار

✒️ الطريق الثالث – بكري المدني – يكتب.. تحذير-تجنب هذه الأماكن هذه الأيام !


الطريق الثالث – بكري المدني

تحذير-تجنب هذه الأماكن هذه الأيام !

* أسوأ ما يمكن ان يحدث لك هذه الأيام هو ان تضطر للذهاب لواحد من ثلاثة أمكنة هي الحراسة او المستشفى او السوق !

* ان حملتك الأقدار للحراسة فإن قضايا التحري والضمان قد تأخذ منك زمان الله وحده أعلم بنهايته وأخشى ونحن في هذه الحال ان نضطر فيه لتذكر المساجين بعد فوات الأوان كما في (التايتنك )أو ننجو من دونهم !

* المستشفى أيضا أصبح من الأماكن المخيفة -هذا ان وجد – فهو أصبح عنوان للموت وليس الشفاء فالدواء منعدم والهواء (الاوكسجين)من المستحيلات وسرير او غرفة فى مستشفى مسألة أصبحت بالواسطة وبالمال الأحمر !

* السوق ثالثة الاثافي -الكل يبيع ولا أحد يستطيع أن يشترى وان ابتعدت مجرد خطوات عن البائع وعدت عليه لن يمنحك بآخر سعر تجادلت معه عليه وما لن تشتريه اليوم لن تحصل عليه غد !

* هذى عناوين رئيسة لأمكنة أصبحت مخيفة ومزعجة وما دونها من عنونة فرعية أحسب ولن تحصي -المواصلات -الطلمبات -البنوك – مواقع خدمات استخراج الأوراق الثبوتية والرخص والترخيص الخ !

* لقد تحولت حياة الناس الى جحيم بسبب الفوضى وتردى الخدمات واللا مسؤولية وغياب الدولة ولأن الوقاية خير من العلاج فإن اقل ما يمكن ان يقدمه المرء لنفسه ولأهله وحتى لا يحملها ولا يحملهم ما لا يطيقون هو تجنب ما يمكن ان يضطره للذهاب لأي من الأماكن المذكورة أعلاه او كلها ان استطاع الى ذلك سبيلا

* لابد من البعد والابتعاد قدر الامكان على سبيل المثال عن كل ما يمكن ان يقود للحراسة والأقسام في هذه المرحلة لا شاكي ولا مشكو ولا شاهد وان ضربك أحدهم على خدك الأيمن فأدر له خدك الأيسر وارحل !

* أهرب فقط عن مواقع الشبهات ولا تخدع نفسك بالحريات فالحرية فقط خارج السجون والحراسات !

* ان الوقاية خير من العلاج فعلا والممات خارج المستشفيات والمشارح أكرم لك الف مرة وأرحم لأهلك من الممات فيها فمت حيث انت كما تموت العير في الخلاء وليس في جسدك طعن ولا تشريح !

* تفادى الأسواق ما استطعت خاصة ان كنت من أصحاب الأمراض الصديقة فالأسعار اكبر مسبب للوفاة بالارتفاع والانخفاض فى درجات السكر ومعدلات الضغط وموت الفجأة بالسكتة او الذبحة !

* في خواتيم هذا الشهر الكريم نسأل الله ان يرفع البلاء والغلاء عن أمتنا وان يعوضها ثورتها صبرا انه نعم المولى -نعم النصير

اضغط هنا لقراءة الخبر من المصدر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: