مقالات وتحقيقات

الصورة في السودان – صحيفة كفر و وتر الإلكترونية


احمد الفكي
الصورة في السودان

أوتاد – أحمد الفكي

من العيلفون جنة عدن حي أم قحف وصلتني صورة جميلة مهداة مكتوب عليها صورة في السودان من أخي الأستاذ الأديب محمد عثمان أحمد الشيخ لشخصي الفقير لله ، في قروب لمة أهلي الحبراب، تحكي عظمة تاريخ هلال الملايين .. هلال السودان .. سيد البلد .. نادي الشعب .. الموج الأزرق .. نادي الحركة الوطنية .. بطل الأندية الإفريقية عام 1987 الغير متوَّج بسبب صافرة لاراش . الصورة في السودان ، أسود و أبيض ترجع لتاريخ 20 فبراير 1973 تضم أشهر لاعب كرة قدم في العالم ألا وهو الملك و الجوهرة السوداء بيليه و بجواره بعض من نجوم الهلال في ذاك العصر الذهبي عبد الله موسى ، كوكا، الفاتح النقر ، جكسا، مزمل . صورة في السودان و من داخل إستاد الهلال عقب المباراة الشهيرة التي جمعت بين فريقي سانتوس البرازيلي و الهلال السوداني تحكي عظمة تاريخ الهلال و مكانته الرياضية و الريادية ، لما لا و الهلال صاحب المرآة ( السجنجل كما قال إمرئ القيس في عجز البيت الذي صدره مهفهة بيضاء) الناصعة العاكسة لتاريخ كتبه بأنه أول نادي سوداني جلب كأساً محمولة من الخارج عنوانه كأس السلام من كينشاسا عاصمة الكنغو في العام 1966 .

الصورة في السودان ، في ذلك التاريخ 1973 مقارنة بتاريخ اليوم 2021 تعني السير و الحركة عكس عقارب الساعة counterclockwise بصورة مخيفة أقعدت و أفقدت السودان سمعته الرياضية التي كانت تُهرول إليه الأندية العالمية و المنتخبات الوطنية لتتبارى مع هلال الملايين و في ذاكرة التاريخ الأبيض و الأزرق مباراة منتخب غانا بكل عنفوانه و قوته يأتي و يتبارى مع الهلال في ديسمبر 1965 و ينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل .. السير عكس عقرب الساعة جعل من الأندية الإفريقية و العربية ناهيك عن المنتخبات الإحجام عن زيارة السودان و إقامة المباريات الودية مع أندية القمة السودانية .

من خلال ما نشاهده و نتابعه الآن حتى تاريخ اليوم الثاني من مايو 2021 من إنهيار إقتصادي أصاب كبد معيشة الإنسان السوداني من ضائقة معيشية في الخبز و الكهرباء و الدواء ووصلت للماء في بلدٍ تجري فيه الأنهار من تحته شأنه في ذلك شأن إبل الرحيل ( شايلة السقا و عطشانة ) ولسان حال إنسانه البسيط بلهجته العامية يردد ( الناس ماشة لقدام و نحن ماشين لوراء )

الصورة في السودان بيليه و نجوم الهلال رغم مجد ذلك التاريخ و عراقته و بفحص تاريخ اليوم يحكي عصارة الندم و البكاء على ماضٍ يُلخِّص ما وقع فيه الأرنب المغرور الذي دخل في سباق مع السلحفاة . لثقة الأرنب في نفسه أنه سوف يفوز بنتيجة السباق قفز قفزة واحدة باعدت بينه و بين السلحفاة أمتاراً ، نظر خلفه ووجد السلحفاة تزحف زحفاً بسرعة نقاط المُغذي ( الدِرب) الذي يِعطي للمريض ، فاتخذ الأرنب قراره ان يأخذ (نومة) حتى تصل له السلحفاة ومن ثم يواصل قفزه ، فات عليه أنَّ النوم سلطان .. أخذ غفوة فكانت نومة عميقة جعلت السلحفاة تتدثر بشعار سابق لاحق ، فلحقت بالأرنب النائم و تتخطاه دون أن يشعر بها و تفوز بالسباق ..

* آخر الأوتاد :

صورة بيليه مع نجوم الهلال التي أخذت في السودان يجب أن تكون حافزاً لشحذ الهمم لإعادة بريق ذلك الماضي الجميل و العمل على نهضة السودان إقتصادياً ، سياسياً، اجتماعياً.، ثقافياً و رياضياً . عملاً ليس قولاً .

مرة أخرى شكراً جزيلاً أخي الأستاذ محمد عثمان أحمد الشيخ على الهدية الجميلة صورة في السودان .


امسح للحصول على الرابط



بواسطة :
احمد الفكي


 0
 0

كفر ووتر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى