الأخبار

اجتماع موسع بمجلس الوزراء يناقش الضائقة المعيشية – وكالات

الخرطوم: وكالات
أكد وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، أن مسالة الاسراع في خطوات رفع الضائقة المعيشية عن كاهل شعبنا هي مسألة ذات أولوية قصوى ولن نألوا جهداً لحلها باسرع فرصة ممكنة.

جاء ذلك لدى ترؤسه مساء الخميس برئاسة مجلس الوزراء الاجتماع الموسع الذي ضم وزراء الداخلية، المالية والتخطيط الاقتصادي، الطاقة ،التجارة، الصناعة، ومدير جهاز المخابرات العامة ومدير إدارة الأمن الاقتصادي ونائبه ووالى ولاية الخرطوم.

ويأتي الاجتماع في إطار تنفيذ قرارات مجلس الوزراء التي اتخذها في اجتماعه الأول بتاريخ 10 فبراير والذي وجه بمباشرة الوزراء المعنيين مهامهم في القضايا الأكثر إلحاحاً والواردة ضمن الاولويات التي أعلنها مجلس الوزراء للفترة القادمة وعلي رأسها القضية المعيشية.

وأوضح وزير شؤون مجلس الوزراء المهندس خالد عمر يوسف، في تصريح صحفي أن الاجتماع استمع لتقارير حول وضع إمداد السلع الاستراتيجية كالقمح والوقود وتم النقاش حول كيفية الإسراع في فك الضائقة الموجودة الآن، مبيناً أن الاجتماع خرج بجملة من القرارات والالتزامات التى من المتوقع أن يظهر أثرها في أقرب فترة ممكنة.

وفيما يتعلق بمسألة القمح اوضح وزير شؤون مجلس الوزراء أن وزارة وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي تكفلت بفتح اعتمادات عاجلة لتوفير مايُقارب (٢٠٠) ألف طن من القمح المتواجد في السودان وإكمال الاتفاق مع برنامج الغذاء العالمي بأسرع فرصة ممكنة من أجل ضمان توفير كمية كافية من القمح في الصوامع.

وأشار في هذا الجانب أن الغرفة المركزية للقمح المكونة مسبقاً ستراجع الخطة المتعلقة بتوفير القمح لمدة عام كامل للخروج من الازمات المتكررة التى تحدث فى توفير القمح ، مبيناً أن الاجتماع شدّد على ضرورة تشجيع الإنتاج المحلي وتحديد سعر تاشيري مجزي للقمح المحلي والتوسع في زراعته مستقبلاً للوصول لمرحلة الاكتفاء الذاتي من الإنتاج المحلي.

وأوضح المهندس خالد عمر أن الاجتماع ناقش باستفاضة مسألة التوزيع داخل ولاية الخرطوم والولايات الأخري معلناً في الصدد الشروع في مراجعات كبيرة لنظم التوزيع لضمان فعالية التوزيع لهذه السلع ، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية تعهدت خلال الاجتماع بأحكام التنسيق فيما بينها لضمان منع كل أشكال التهريب والتلاعب.

وأشار الوزير إلى أن الاجتماع أمن على تقديم الدعم اللازم لمباحث التموين حتى تضطلع بدورها ، ووجه بالاتصال بالمطاحن بصورة مباشرة لضمان معالجة كافة المشاكل التى اعترضت طريقها خلال الفترة الماضية وضمان انسياب عملها بصورة منتظمة.

واضاف ” قضايا الناس لازم نواجهها بحزم و قوت الشعب يجب ان لا يكون فيهو اي تأخير لأسباب غير موضوعية واذا كان هنالك أسباب موضوعية الدولة تتكفل بحلها “.

وفي مايلي موضوع الوقود أوضح وزير شؤون مجلس الوزراء أن التمويل الذي وفرته المحفظة أسهم في توفير مخزون كافي من البنزين والجازولين وهنالك مشاكل متعلقة بالشركات ومسألة التوزيع مبيناً أنه تم التأمين على عقد اجتماع عاجل مع شركات التوزيع لضمان الانسياب الفوري للوقود الموجود في المخازن وإزالة أي عوائق تقف في طريق مسألة التوزيع.

واضاف في هذا الصدد” اي أعذار في هذا المجال سواء كانت اعذار لوجستية أو اعذار لأسباب تجارية هي غير مقبولة لان العبء والتكلفة بيدفعها شعبنا من وقوف في صفوف والتأثير على الموسع الزراعي وحركة النقل وغيرها لذلك لابد من التعامل معها بصورة في غاية الصرامة “.

وأعلن المهندس خالد عمر، عن وجود متابعة على مدار الساعة لتنفيذ مقررات هذا الاجتماع وكشف ان هذه الآلية ستظل في حالة انعقاد مستمرة يومياً.


[ad_2]
Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: