أخبار السودان

التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية يدين احداث الكرينك ويطالب بتحقيق شفاف وفوري في الاحداث


ادان التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية الاحداث الدامية بولاية غرب دارفور التي راح ضحيتها العشرات من الاطراف المتصارعة، اعلن التحالف في بيان رسمي له منشور على موقعة الرسمي بالفيسبوك استعداده للمشاركة في تهدئة الاوضاع ونزع فتيل الازمة، مطالباً السلطات بالتحقيق الفوري في الاحداث واعلان الجناة على روؤس الاشهاد او العمل على تطوير نموذج سوداني لعدالة انتقالية تقود الى وض حد لمثل هذه الصراعات بالسودان. وطالب التحالف بضرورة إنفاذ إتفاق سلام جوبا وشرعنة قانون للحكم الاقليمي يمكن السلطات الاقليمية والولائية من فرض هيبة الدولة.

ادناه نص بيان التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية

التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية.
بيان حول احداث ولاية غرب دارفور
تابع التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية ما وقع من احداث مؤسفة بمنطقة الـ” كرينك” انتقلت منها الى مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور، راح ضحيتها ما يزيد عن ١٠٠ قتيل من الاطراف المتصارعة وفق الانباء المتواترة من مسرح الاحداث، على اثر ذلك تم احراق عدد كبير من المساكن بمنطقة الـ”الكرينك”. بناء على هذه المعلومات المؤسفة نرى في التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية الاتي:-
اولاً: نترحم على ارواح القتلى ونتمنى عاجل الشفاء للجرحى وسنعمل مع بقية الاطراف على إعادة الاستقرار بالمنطقة.
ثانياً: نطالب بتحقيق عاجل وشفاف لكشف هوية عن الصراع ووضع حد لعدم تكراره مطلقاً، إذا أن ولاية غرب دارفور من اكثر المناطق التي شهدت صراعات اثنية دامية منذ بزوغ شمس ثورة ديسمبر المجيدة الى يومنا هذا.
ثالثاً: نطالب بإعلان نتيجة التحري على الاشهاد بُغية تقديم الجناة الحقيقيين الذين يقفون وراء تذكية النعرات الاثنية الدامية الى حكم رادع يضع حد لسفك دماء المواطنين دون ان ترمش لهم اجفان. او اقامة عدالة إنتقالية تمزج بين الإرث الشعبي والقانون الحديث على ان تكون أنموذجاً سودانياً يفضي الى إحقاق كافة أركان العدالة الإنتقالية برؤية سودانية خالصة تمهد الى الامن والسلم بكل السودان.
رابعاً : نؤكد في التحالف الديمقراطي أن امن وسلامة الانسان السوداني مسؤولية جماعية تاتي على راسها السلطتين التنفيذية والعدلية واجهزة الرقابة المجتمعية، لذلك لابد من تضافر الجهود لإحقاق السلام الإجتماعي وحقن دماء السودانيين. هدفاً لن يتأتي مالم تنفذ اتفاقية سلام جوبا والحاق كافة الاطراف غير الموقعة بها، وتشريع قانون اقليمي يعطي السلطات الاقليمية والولائية الشرعية في فرض هيبة الدولة.
خامساً: نناشد اجهزة الاعلام وصناع الرأي القيام بدورهم الطليعي في البحث عن الحقائق والتنوير بها كما هي دون الانجراف وراء العاطفة التي لن تفعل شي غير تذكية نار الفتنة واشعال النعرات القبلية القاتلة.
اعلام التحالف الديمقراطي للعدالة الاجتماعية
القوة-الشعب
السلطة_ للشعب
٢٥/٤/٢٠٢٠

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: