تقارير وتحقيقات

تفاصيل أول مؤتمر صحفي لأسرة مسلسل “سكة ضياع”



 

الخرطوم : نبتة نيوز

وجد مسلسل (سكة ضياع) ردود فعل وأسعة في الشارع السوداني ، ففي الوقت الذي رأى فيه البعض ، أن المسلسل عالج قضايا كثيرة في المجتمع السوداني ، أعتبر البعض الاخر ، أن المسلسل يعد بمثابة بارقة امل للدراما السودانية التي ظلت في الحضيض والقاع لأزمان عديدة .. وبين هذا وذاك ، عقدت أسرة المسلسل مؤتمر صحفي -نظمته صحيفة الاخبار برعاية شركة (SRM) – كشفت فيه فكرة المسلسل ، ودوافعهم للقيام بالعمل ، بجانب التحديات التي واجهتهم.

* ماهي أهداف المسلسل؟
يقول المنتج د. جلال حامد – أحد الممثلين – إن من أهداف المسلسل إتاحة الفرصة لنجوم جديدة ، وهو ذات الامر الذي طبقته المسلسل ، إذ بحسب جلال أتاحة سكة ضياع فرص لعدد من الوجوه الجديدة ،وكشف( أنه تعرف على الاستاذ أحمد الجقر من خلال طرح على منصة التواصل فيسبوك وهو في رواندا قبل إن يأتي السودانى وينزلا الفكرة الواقع) وأضاف ، تكلفة إنتاج المسلسل عالية ، مستدركا ، ولكن حرص الجقر وطموح المخرج الشاب هيثم هو الذي دفعه لخوض المغامرة، وانهم كفريق عملوا من أجل تطوير الدرامى ونجحوا في ذلك.
* فكرة المسلسل
اما مخرج المسلسل هيثم الأمين قال في المؤتمر الصحفي إن فكرة المسلسل نابعة من عمق مشاكل المجتمع السوداني ، موضحا بأن حلاقات المسلسل عبارة عن قضايا تلامس المجتمع وإنهم ناقشوا هذه القضايا في العمل الدرامي ، واعتبر المخرج أن النقد الذي وجه للمسلسل يزيدهم قوة ويجعلهم يجودون العمل الدرامي في الاعمال القادمة .
*ماذا قال احمد الجقر؟
أحمد الجقر لم يتحدث كثيرا في المؤتمر الصحفي إذ طالب بضروة مساعدتهم كتيم للمسلسل ، مشيرا إلى أن المسلسل عالج قضايا كثيرة أبرزها قضايا المشردين والذي أبدى تعاطفه معهم ، مشيرا إلى إنهم لم يجدوا يد المساعدة ، داعيا الى تغيير حياتهم للأفضل ،وقال الجقر ان فكرة المؤتمر الصحفي مهمه على اعتبار إنهم بحاجة لمعرفة آراء الإعلاميين والصحفيين والنقاد في التجربة الجديدة ، مبينا ، واردف ، أنا راض تماما عن هذا العمل.
*هفوات فنية
وقال بعض الصحفيون ، إن المسلسل صاحبته بعض الهفوات الفنية ، داعين لتداركها في الاعمال القادمة ، مؤكدين أن المسلسل سلط الضوء على قضايا كانت مسكوت عنها ، في وقت شن أخرون هجوما عنيفا على الدولة على اعتبار أنها تتجاهل الدراما السودانية وإنها غير مهتمة بها ولاتقدم لها مساعدات وهو الامر الذي اعتبره الصحفيون بالمؤسف والذي اقعد الدراما السودانية ، وجعلها في الدرك الاسفل للدراما العربية والعالمية .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: