أخبار السودان

حزب الامة يتمسك بالغاء قرارات ٢٥ اكتوبر لتهيئة الاوضاع في البلاد


الخرطوم : الاخباري

عقد المكتب السياسي لحزب الامة القومي امس الخميس اجتماعا طارئا لمناقشة التداعيات الاخيرة علي الوثيقة السودانية التوافقية لادارة المرحلة الانتقالية، واصدر الحزب عدد من القرارات الهامة، وقال: من واقع المسؤولية التاريخية والمبادئ الحزبية، نرحب باي جهد وطني مخلص لحل ازمات السودان عبر الحوار الهادف.

رحب حزب الامة القومي بالتوافق حول الحد الأدنى من مطلوبات إستعادة الشرعية، وإستكمال مهام المرحلة الانتقالية، وثمن المبادرات الأممية والاقليمية في مساندة الشعب السوداني لإستعادة حريته وحقوقه المشروعة في الحكم المدني الديمقراطي، ان الاستجابة لدعوة الحوار الصادرة عن سلطة الانقلاب تعتمد علي تحقيق تهيئة الاجواء اللازمة لهذا الحوار.

طالب الامة بالغاء كافة الاجراءات الانقلابية منذ الخامس والعشرين من اكتوبر الماضي، والغاء حالة الطوارئ والتشديد على اطلاق سراح كافة المحبوسين، والتحقيق في جرائم القتل والاغتصاب بمشاركة ذوي الضحايا والقوي السياسية اضافة الي لجان المقاومة، واصفاً الوثيقة التوافقية لادارة المرحلة الانتقالية بالمحاولة اليائسة لاكساب الانقلاب شرعية زائفة مؤكداً عدم المشاركة فيها.

اوضح حزب الامة ان توقيع رئيس الحزب المكلف علي هذه الوثيقة كانت بمبادرة منه، معتقدا انها تجميع لكل المبادرات في الساحة السياسية، هي لا تتسق مع رؤي حزب الامة القومي، اوضح الحبيب رئيس الحزب في بيانه الصحفي ان هذه الوثيقة لا تعني حزب الامة القومي في شئ، ما اكده المكتب السياسي في اجتماعه اليوم الجمعة.

اكد حزب الأمة القومي انه ملتزم بتحالفاته السياسية، وتتواصل مساعيه لجمع الصف الوطني للقوي السياسية والمجتمعية المؤمنة بالتحول الديمقراطي عبر مبادرته أو المبادرات الأخري الشبيهه، وجاز مكتبه السياسي عدد من التوصيات الصادرة عن مجلس التنسيق ولجنة السياسات بالمكتب السياسي تهدف الي معالجة القصور وتطوير العمل الحزبي.

ادان المكتب السياسي إعتقال الحبيب محمد ساتي علي الأمين العام لجهاز الرقابة علي التأمين والقيادي المعروف بالحزب والذي حدث أمس الخميس دون أي تهمة، إلا إصرار الإنقلابين علي عمل عكس ما يدعونه مثلما كان يتصرف قادة النظام السابق، وحمل الحزب سلطة الانقلاب سلامته الشخصية وسائر المعتقلين، كما طالب بالافراج عنهم.

ناشد حزب الامة القومي بجماهيره الممتدة عبر ربوع الوطن الحبيب بمزيد من التماسك والإلتفاف حول مبادئة وأهدافه الوطنية، وأن ردع قوى الردة والانقلابيين عن النيل من قيادات مؤسسات الحزب هو واجب ملزم، ويؤكد أن قيادات الحزب ساعية للإستفادة من هذه التجربة لتطوير مناهج العمل وإعمال مبدأ النقد الذاتي والتطوير المستمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: